وزارة التربية

مؤتمر التربية الأول للتعليم النوعي يوصي بإنشاء مراكز تخصصية لذوى الإعاقة

أوصى المؤتمرون في ختام جلسات مؤتمر التربية الأول للتعليم النوعي (ممارسات وحلول) الذي اقيم في الفترة 30-31 مارس تحت رعاية وزير التربية ووزير التعليم العالى احمد المليفى بالتنسيق بين الوزارات المعنية لذوى الإعاقة فى سبيل توحيد الجهود وتكاملها وتضافرها لتقديم الخدمات الملائمة وتكامل التشريعات الخاصة بها وتطوير المناهج الدراسية بما يلائم ذوى الإعاقة وإدخال التعديلات والموائمات اللازمة عليها، وإنشاء مراكز تخصصية لذوى الإعاقة لتؤدى ادوار متكاملة، والتوسع في إنشاء برامج لإعداد متخصصين بالتعامل مع ذوى الاعاقة لتغطى كافة المسارات في التربية الخاصة، بالإضافة إلى تطبيق سياسة الدمج الشامل والعمل على التعاون مع المؤسسات المعنية بالتربية الخاصة وتخصيص جائزة لأفضل المؤسسات التي تؤدى لهذا الدور، والاهتمام بالبحوث العلمية فى مجال التربية الخاصة للاستفادة من نتائجها في تشخيص مشكلات الواقع وبحثها.

كما دعى المؤتمر فى توصياته إلى إنشاء مركز تدريب متخصص فى مجال التربية الخاصة لإعداد كوادر مؤهلة علميا للتعامل مع ذوى الإعاقة، وتنمية الجوانب الايجابية فى شخصيتهم، الى جانب توظيف تكنولوجيا التعليم فى خدمة ذوى الإعاقة وذلك فى التشخيص والحياة العامة وغرف المصادر والتأهيل ، بالإضافة الى توفير أدوات التشخيص والقياس اللازمة فى مجال التربية الخاصة ، وتوعية الاسر لاكتشاف الإعاقة مبكرا من خلال برامج تلفزيونيه وإذاعية، فضلا عن ضرورة تفعيل الدور الايجابي لاسر ذوى الإعاقة للمشاركة فى البرامج التعليمية والتدريبية والتاهيلية لابناءها المعاقين فى المراحل العمرية المختلفة، وتشكيل مجالس اباء ( أولياء الامور ) المعاقين وإشراكهم فى إعداد وتنظيم البرامج والأنشطة الخاصة بأبنائهم وتقييم هذه البرامج ومدى جدواها، بالإضافة الى تنظيم دورات وبرامج تدريبية لاسر ذوى الاعاقة من قبل المراكز والمؤسسات التربوية والتعليمية والعلاجية المتخصصة، بالإضافة الى تفعيل دور الشراكة المجتمعية بين وزارة التربية وجمعيات النفع العام ومؤسسات المجتمع المدني لما فيه مصلحة وتقدم الأشخاص ذوى الإعاقة.

وعلى صعيد متصل اختتم مؤتمر التربية الأول للتعليم النوعى، جلسات اليوم الثانى التى بدأت بمحاضرة  للباحث والمحاضر والمستشار الفنى لمكتب التنمية الدوليه بدولة غانا د.بول لينش حول "جعل الأطفال ذوى الإعاقات قادرين على تغيير العالم من حولهم–أين نحن ألان والى اين "ثم محاضرة  بعنوان "الدمج التعليمي مفهوم متعدد الأوجه" للاستاذ المساعد بكلية التربية بجامعة كانتر بيرى بنيوزلندا.

كما القي رئيس قسم الإرشاد والتربية الخاصة بكلية العلوم التربوية فى الأردن د.ابراهيم عبدالله الزريقات محاضرة بعنوان" التخطيط التعليمي للطلبة الصم"، أعقبتها محاضرة لرئيس الاتحاد العربي للمكفوفين ومستشار وزير الشؤون الاجتماعية بدولة قطر للسياسات الأسرية ووزير مفوض للأمانة العامة لجامعة الدول العربية د.خالد النعيمى بعنوان "التكنولوجيا والإعاقة البصرية ".

وتضمنت جلسات اليوم الثانى للمؤتمر محاضرة بعنوان ممارسات التواصل الفعال الأخصائي التشخيص مع الأطفال ذوى الإعاقة النمائية لمدير الشؤون الأكاديمية والتدريب فى مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة ندي السجان، ومحاضرة أخرى الباحث بمركز اللغات فى جامعة الكويت د. اشرف عطا سالم حول متلازمة "ايرلين" والعسر القرائي " الدسلكسيا" ووسائل التغلب عليها فى التدريس التقليدي او أثناء استخدام الحاسب الالى.

واشتمل المؤتمر على ورش عمل تضمنت ورشة عمل لعضو مجلس إدارة الجمعية الوطنية للمتقاعدين وعضو النظام الوطنى للمعاقين د. فوزية اخضر بعنوان تجربة المملكة العربية السعودية بالحاق الطالبات الصم بالتعليم العالى بجامعة الاميرة نورة محور الدمج، وورشة اخرى لاستاذ علم النفس بكلية الاداب جامعة بورسعيد د. جبر محمد جبر بعنوان الاكتشاف المبكر للاعاقة السمعية.

 

×