الراشد خلال افتتاحه ملتقى القيم الإسلامية

التربية: حريصون على النهوض بمشروع القيم الإسلامية

دعا الموجه الأول  للتربية الإسلامية في منطقة العاصمة التعليمية الدكتور محمد الراشد المعلمات منح فرص للطالبات لإظهار مواهبهن وإعطائهن الثقة بالنفس في الحوار والتركيز على القيم الإسلامية مشيرا أن وزارة التربية حريصة على النهوض بمشروع القيم.

وقال الراشد خلال افتتاحه ملتقى القيم الإسلامية "تربية وسلوك" في ثانوية فاطمة بنت الوليد بحضور الموجه خديجة الشمري في منطقة العاصمة التعليمية صباح أمس والذي اشتملت على  دروس نموذجية ومحاضرات وحلقات نقاشية ومسابقة ملكة الأخلاق للطالبات أن "دور المدرسة لا يقتصر على التعليم  فقط، بل يجب أن يساهم في نقل القيم الأصيلة إلى  الطالبات  وإيجاد بيئة تربوية سليمة و بناء الشخصية الإسلامية المتوازنة المتكاملة وتحقيق مخرجات تعليمية أفضل من خلال توفير البيئة الصحية والسلوكية.

من جانبها  قالت مدير المدرسة خالدة إن "غرس القيم الصالحة في نفوس الناشئة من أسمى المهام التربوية التي ينبغي أن تتضافر الجهود لتحقيقها  إذ أنها موجهة لسلوكهم، ومؤثرة في بناء شخصياتهم، وهي حصن يقيهم من كل شر، وتبقى القيم الإسلامية من أجل القيم التي ينبغي أن يتم غرسها في الطالبات بتفعيلها  سلوكا وفعلا وقولا ، وليس الاكتفاء بتلقينها.

وأضافت  الشريعان  أن "التربية بالقدوة أعظم أثرا في المقتدي من الأقوال المجردة والتوجيهات النظرية، وملتقى التربية الإسلامية يؤكد ذلك ويعرض اليوم  ما فعله من قيم متعددة، كما أنه يعكس نهجنا وحرصنا على بناء جيل صالح متسلح بالقيم الدينية والأخلاق النبيلة من مثل الولاء والانتماء للكويت الحبيبة وبر الوالدين وتقدير العلم والصدق والعدل والأمانة والوفاء، وحب العمل والإخلاص فيه ، واحترام النفس ، وحسن الإصغاء، وأدب الحوار، وتقدير مشاعر الآخرين وآرائهم، وغير ذلك كثير  فبهذا تتقدم الأمم وتزدهر الأوطان ، ويزداد المجتمع قوة وتماسكا وتلاحما مقتدين بمعلمنا الأول في التحلي بمكارم الأخلاق  من قال فيه المولى عز وجل (  وإنك لعلى خلق عظيم ) .

وزادت "لا يفوتني اليوم أن أشكر التوجيه الفني للتربية الإسلامية جزيل الشكر على طرحه مسابقة أفضل مسجد على مستوى منطقة العاصمة التعليمية، لما لهذه المسابقة من أهمية عظيمة، فمن صالح الأعمال أعمار المساجد  والعناية بها ، ومن تعلق قلبه بها أظله الله تحت عرشه يوم القيامة. صيانتها قربة لله، وتنظيفها طاعة، وتطييبها عبادة.