أثناء افتتاح المرحلة الثالثة للعيادات الخارجية بمستشفى العدان

الوزير العبيدي: 379 الف دينار تكلفة المرحلة الثالثة من العيادات الخارجية بمستشفى العدان

قال وزير الصحة الدكتور علي العبيدي ان المرحلة الثالثة من العيادات الخارجية بمستشفى العدان بلغت مساحتها ألفي متر مربع وكلفت 379 ألف دينار كويتي.

وأضاف العبيدي خلال حفل افتتاح المرحلة الثالثة لمستشفى العدان اليوم ان الانتهاء من انجاز هذا المشروع تم وفقا لأحدث المواصفات العالمية وبما يتوافق مع اشتراطات منع العدوى وسلامة المرضى.

وبين ان العيادات الجديدة تتكون من قسم الأمراض الجلدية البالغ عددها سبع عيادات للجلد وغرفة لفحص أنسجة الجلد وأخرى لفحص الفطريات بالاضافة الى عيادات الأنف والأذن والحنجرة والتي بلغ عددها أربع عيادات.

وأوضح ان المبنى يضم مختبرا للأوعية الدموية وعلاج الجروح المزمنة ويحتوي على غرفتين للعلاج بالأوكسجين المشبع وغرفة للدوبلار وغرفة لقياس أكسدة الأنسجة بالاضافة الى غرف السجلات الطبية.

وبين ان مبنى العيادات بمراحله الثلاث قد أصبح يشتمل على عيادات للجراحة ولجراحة العظام وللجهاز الهضمي وللمنظار وللعيون وللجهاز التنفسي وللصحة الوقائية تم انجازها وتجهيزها وفقا لأحدث المواصفات العالمية.

وأكد العبيدي ان التطوير بالعيادات الخارجية يتوافق مع المشاريع الانشائية والتطويرية ببرنامج عمل الوزارة والذي يشتمل على اقامة المستشفيات والمراكز الصحية الجديدة وزيادة سعة المستشفيات القائمة والتوسع بالخدمات.

وبين ان ذلك يعزز قدرات النظام الصحي بمكوناته المختلفة فضلا عن برامج الوقاية والتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية ورعاية كبار السن والوقاية من عوامل الخطورة المهددة للصحة.

وقال العبيدي ان الاحتفال بافتتاح المرحلة الثالثة اليوم يتزامن مع تدشين الوزارة لمشروع فرق متابعة المرضى بالمستشفيات الذين يتولون مهمة متابعة اجراءات رعاية وعلاج المرضى.

من جهته قال رئيس قسم الخدمة الاجتماعية وفريق متابعة المرضى في مستشفى العدان فلاح العجمي ان تلك الفرق تعمل على متابعة المرضى والاجراءات الادارية التي تؤخر خروج المريض.

واعتبر ذلك نقلة نوعية للخدمات الصحية حيث يستفيد المريض من الخدمات الصحية في اقصر فترة ممكنة وبأقل التكاليف.

وبين ان تلك الفرق تتواصل مع الوزير مباشرة لتسهيل اجراءات استفادة المريض من الخدمات الصحية بأسرع فترة ممكنة دون الحاجة الى تحويل المرضى لأقسام أخرى.

وأوضح ان ذلك من شأنه تسريع حصول المريض على الخدمة الطبية والتقليل من الضغط على أسرة المستشفى لتكون متوافرة للمرضى بشكل مستمر.

 

×