جانب من حفل الافراج عن المساجنين

الداخلية: عفو أميري عن 188 سجين وتخفيض عقوبة 340 آخر

بمبادرة سامية من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد صدر مرسوم أميري بالعفو وتخفيض مدة العقوبة المقيدة للحرية المحكوم بها على بعض السجناء بمناسبة العيد الوطني الثالث والخمسين.

وبلغ عدد السجناء الذين شملهم العفو الأميري (188) عفو فوري و (340) تخفيض عقوبة حسب قواعد العفو الأميري، اسقاط الغرامة (223) رفع سابقة الإبعاد (114).

وقد عبر السجناء المفرج عنهم عن شكرهم وتقديرهم العميق لسمو أمير البلاد على هذه البادرة السامية الكريمة داعين الله أن يحفظ سموه وسمو ولي عهده الأمين وسمو رئيس مجلس الوزراء بوافر الصحة والعافية.

وتأتي هذه المبادرة السامية بالإفراج عن السجناء الذين يقضون مدة عقوبتهم داخل السجن بحسن السير والسلوك بهدف إعطاء فرصة للمفرج عنهم ليعودوا إلى المجتمع عناصر نافعة تساهم في مسيرة البناء والبدء في صفحة جديدة في حياتهم العملية والاجتماعية ليكونوا أيادي بيضاء تبنى ولا تهدم، تتعاون ولا تعطل متمنين لهم حياة سوية سعيدة مع أهلهم وأسرهم وبين أبناء مجتمعهم ولا يعودوا إلى السلوك الذي يؤدى بهم إلى السجن من جديد.

وقد أعرب اللواء خالد الديين وكيل الوزارة المساعد لشئون المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام بالإنابة عن شكره وامتنانه للمبادرة السامية من سمو أمير البلاد وتزامناً مع أعياد الكويت.

وأضاف قائلاً "لقد من الله عليكم بفضله بهذا العفو السامي وجنبكم وأهليكم معاناة قيد الحرية وفتح أمامكم أبواب العودة إلى المجتمع الذي ينتظر منكم المساهمة والمشاركة في البناء، اليوم تسلحتم من خلال اجتيازكم للبرامج الإصلاحية والتأهيلية بما يحقق لكم بناء مركز اجتماعي تنطلقون منه إلى تأمين حياتكم الجديدة وبما يحقق الثقة لأهليكم ومجتمعكم".

وفي ختام كلمته تقدم اللواء الديين بالشكر والثناء لنائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد لتوجيهاته واهتماماته في دعم لجان العفو الأميري كما شكر وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد الذي أحاط برعايته أعمال اللجان بما يليق وسمو أهدافها، كما شكر كافة الجهود المبذولة في أعمال العفو الأميري.

 

×