المهندس عبد العزيز الابراهيم

الوزير الابراهيم: نسعى إلى زيادة مخزون المياه العذبة لمواجهة الحالات الطارئة

شدد وزير الأشغال العامة ووزير الكهرباء والماء المهندس عبدالعزيز الابراهيم على حرص الدولة على توفير مياه شرب آمنة وفق المواصفات الدولية لمنظمة الصحة العالمية، موضحا أن حرص الوزارة في المشاركة باحتفالية اليوم العالمي للمياه تأتي لإيصال رسائل للشركاء من المستهلكين مفادها زيادة الوعي المائي خصوصا وان هناك دول تعاني حاليا من شح في المياه، الأمر الذي يدفعنا للمحافظة على ثروتنا من المياه.

وأضاف الوزير الابراهيم في تصريح له على هامش احتفالية الوزارة صباح اليوم باليوم العالمي للمياه في مبنى مركز تنمية مصادر المياه إلى أن اختيار منظمة الأمم المتحدة عنوان "المياه والطاقة" ليكون موضوع يوم المياه العالمي لهذا العام جاء بهدف إلقاء الضوء على العلاقات المتبادلة بين موارد المياه واحتياجات توليد الطاقة، موضحا إن العلاقة بين توأم الطاقة والمياه علاقة دائمة ومترابطة متمثلة باعتماد احدهما على الاخر حيث لا تتوقف أهمية الماء كونه مصدرا للحياة فقط بل هو مصدر لانتاج الطاقة ايضا والعكس صحيح.

وقال الابراهيم أن الوزارة تدرك العلاقة التكنواقتصادية الوثيقة بين المياه والطاقة حيث كانت الكويت من اولى الدول التي تبنت وساهمت في تطوير المحطات الحرارية المشتركة ثنائية الغرض لتوليد الطاقة الكهربائية وتقطير المياه، مضيفا أن هناك تحديات تواجه الوزارة في عملية تأمين المياه متمثلة بالنمو الاسكاني والتوسع العمراني والنمط الاستهلاكي ففي العام الماضي وصل معدل الاستهلاك اليومي من المياه العذبة الى 375 مليون جالون ومتوسط الاستهلاك اليومي للفرد وصل الى ما يقارب الـ 400 لتر وهو يساوي ضعف استهلاك الفرد الأوروبي تقربيا وهذه الزيادة مضطردة سنويا.

وفيما يتعلق بالمشاريع الخاصة بزيادة الانتاج ذكر الابراهيم "تقوم الوزارة حاليا بعدد من المشاريع المختلفة لتوفير الاحتياجات المائية اللازمة ومن المتوقع أن تزيد السعة الانتاجية لمحطات التحلية لتصل الى ما يقارب "620 مليون جالون" باليوم في حلول العام 2018."

واضاف "كما تسعى الوزارة ضمن خطتها الحالية لزيادة مخزون المياه العذبة إلى "5000 ميلون جالون" لمواجهة فترات الاستهلاك القصوى وحالات الطوارئ وتحرص الوزارة من خلال اداراتها المتخصصة على التحكم بالعمليات التشغيلة ورفع كفاءة الانتاج وتقليل الفاقد من المياه".

وتطرق الابراهيم للحديث عن جودة المياه المستخدمة للشرب، وقال: "تعمل الوزارة بجهود متواصلة ومضنية لتحقيق معايير ودلائل جودة مياه الشرب حسب مواصفات منظمة الصحة العالمية وذلك من خلال مراقبة ورصد الجودة النوعية للمياه المنتجة"

وتابع "كما اخذت الوزارة على عاتقها مواكبة التطورات التقنية والمستجدات الاقتصادية والبيئية المتعلقة بتوليد الطاقة وتحلية المياه، كما اتخذت الوزراة خطوات فعلية نحو استخدام الطاقة البديلة باعتبارها احد مصادر الطاقة المتجددة والنظيفة".

وافاد ان هناك العديد من التحديات التي تواجه الوزارة حاليا في عملية تأمين المياه من ابرزها النمو الاسكاني والتوسع العمراني بالاضافة الى النمط الاستهلاكي المرتفع في الكويت، لافتا الى أن الوزارة تأمل في تجاوز كافة هذه العقبات لتأمين مياه شرب نقية بمشاركة ودعم المستهلك فيما يتعلق بعملية الترشيد.

 

×