وزارة التربية

التربية: نهدف لتحقيق مخرجات تتوافق مع حاجة المجتمع وسوق العمل

عقد مجلس الوكلاء جلسته مساء يوم أمس  برئاسة وزير التربية ووزير التعليم العالي أحمد عبد المحسن ألمليفي وحضور وكيلة الوزارة مريم الوتيد والوكلاء المساعدين .

وجاء في بيان للعلاقات العامة والإعلام التربوي أنه تم  التصديق على محضر الاجتماع السابق وتم الانتقال إلى البند  التالي  حيث قدمت  رئيسة لجنة متابعة تنفيذ تعديلات وثيقة المرحلة الابتدائية ومدير عام منطقة الجهراء التعليمية فاطمة الكندري شرحا عن التعديلات على الوثيقة من حيث نظام التقويم وعمل مقارنة مع واقع التطبيق في تعديلات الوثيقة الأساسية ورأي الميدان التربوي فيها.

وبينت الكندري أن هناك تطابقاً في كثير من البنود بين الوثيقة وأراء الميدان خصوصا فيما يتعلق بتقييم العام ودرجات النهايات الكبرى والصغرى والاختبارات وآليتها بالإضافة  إلى زمن الاختبارات.

وشكر المجلس رئيسة  وأعضاء اللجنة على جهودهم في صياغة الوثيقة  وتم الاتفاق على عرضها في الاجتماع القادم بصورتها النهائية لاعتمادها.

من جانبه قدم رئيس لجنة متابعة تنفيذ تعديلات وثيقة المرحلة الثانوية مدير عام منطقة حولي التعليمية أنور العنجري عرضا عن أهم البنود التي تم رصدها في الميدان من خلال التطبيق في الفصل الدراسي  الأول من العام الدراسي 2013/2014 م.

وبين العنجرى أنه تم متابعة تنفيذ التعديلات التي صدرت على وثيقة المرحلة الثانوية في جميع المجالات من حيث المعدل التراكمي والامتحانات المؤجلة والغياب والدور الثاني كما تم استلام الملاحظات من واقع  الميدان التربوي وإعداد التقارير اللازمة.

وأوضح العنجري أنه جرى رصد متكامل لوجهة نظر  الكثير من التربويين في تقييم الوثيقة الأساسية للمرحلة الثانوية كما تم طلب أراء جميع المناطق التعليمية من مدراء مدارس المرحلة الثانوية على الملاحظات الفنية الخاصة بالتعديلات على الوثيقة، واتفق المجلس على عرض الوثيقة الأسبوع القادم بعد إجراء التعديلات المطلوبة.

من ناحيتها قدمت مدير إدارة التطوير والتنمية عبلة العيسى عرضا لمشروع تطوير الإدارة التربوية وتحقيق التنمية المهنية مبينة أن المشروع يهدف إلى إعداد نموذج  لبناء نظام مؤسسي متطور على مستوى المدرسة وذلك لبناء هيكل تنظيمي ووصف وظيفي واضح المعالم لتنظيم العمل في الإدارة المدرسية مشددة على تأهيل قيادات مدرسية فعالة ومعلمين أكفاء لتطوير أدائهم للوصول إلى أعلى المستويات.

وقالت العيسى أن تحقيق مخرجات تتوافق مع حاجة المجتمع وسوق العمل قادرة على تحقيق التنافسية هو هدف من خلال  تطوير وتحديد الأدوار والمسئوليات وتحقيق متطلبات القيادة القادرة على إحداث التغيير وفق المستجدات التربوية.

كما استعرضت مدير إدارة التطوير والتنمية عبلة العيس خطة عمل الإدارة من خلال عنوان رئيسي يبين تنظيم مؤسسي فعال وقوىَ عاملة تخصصية لتحقيق الجودة الإدارية تتمثل بأهداف منها تنظيم واضح باختصاصات وخطوط سلطة محددة ووصف وظيفي وإعداد مؤشرات أداء مرتبطة بالاختصاصات الوظيفية  والاحتياجات التدريبية وتحقيق استدامة التدريب والتنمية المهنية.

وبينت العيسى أهم المعوقات التي تتمثل في عدم استقرار الهياكل التنظيمية وعدم وجود قواعد بيانات كاملة ومحددة.

من جهته استعرض وكيل الشئون الإدارية والتطوير يوسف المرزوعي خطة عمل القطاع ومنها إدارة الموارد البشرية، حيث قام مدير الإدارة سعود الجويسر بتقديم عرض مشتمل  على آلية وتنفيذ برنامج متكامل مؤسس على خطط تنفيذية واضحة بفترة زمنية يؤدي إلى إحداث تغيير نوعي إيجابي ترتفع به كفاءة الجهاز الإداري، مبينا أن الأهداف الإستراتيجية للإدارة ومنها دراسة  وتوثيق وتطوير إجراءات العمل والدورة المستندية لجميع خدمات القطاع وتطوير النماذج والسجلات المستخدمة في قطاع الشئون الإدارية وتطوير الخدمات التي تقدم.

وأوضح الجويسر أن رفع مهارات موظفي إدارة الموارد البشرية  يتم من خلال التدريب  كما أنه تم وضع خطة لإعداد قاعدة آلية للبيانات والمعلومات بجميع موظفي الوزارة  مبينا أن الوزارة تسعى إلى نقل الصلاحيات الإدارية من الإدارات المركزية إلى  المناطق التعليمية وتشجيع التواصل بين قطاع الشئون الإدارية والتطوير الإداري وكذلك الجمهور.

وشكر وزير التربية ووزير التعليم العالي أحمد المليفي السادة الوكلاء على ماتم تقديمه من خطط مشدداً على أن تقترن هذه الخطط بجداول زمنية تمكن الوزارة من قياس النجاح والفشل في أي خدمة تقدمها  للجمهور ولمحاسبة الجهات المقصرة.