حريق اطارات في سكراب في ميناء عبدالله

هيئة البيئة: السحب الدخانية سببها حريق إطارات سكراب ميناء عبدالله وليس النفط

أفادت مصادر مسؤولة لصحيفة "كويت نيوز" عن نشوب حريق في إطارات السيارات بمنطقة سكراب ميناء عبدالله خلال الساعات الأولى على اليوم صباح اليوم، فيما تمكنت فرق الإطفاء من السيطرة على الحريق بعدما يقارب الثلاث ساعات بالتعاون مع البلدية، ونظراً للخطورة البيئية التي قد يتسبب بها الحريق وخاصة بعد ظهور سحب دخانية سوداء، توجه لموقع الحادث فريق قياس جودة الهواء وفريق التعامل مع المخلفات الخطرة التابعة للهيئة العامة للبيئة.

وفي بيان له طمأن نائب مدير عام الهيئة العامة للبيئة للشؤون ونائب المدير العام للرقابة البيئية المهندس محمد العنزي بأن لم يتم رصد أي انبعاثات اعلى من المعدلات الطبيعية بسبب حريق الإطارات في سكراب ميناء عبدالله، مؤكداً على أن فريق قياس جودة الهواء وفريق التعامل مع المخلفات الخطرة تواجدوا بموقع الحريق الذي منذ إندلاعه في الساعة السادسة صباحاً.

وبين العنزي إن الفرق المختصة بالهيئة قامت بدورها بقياس نسب الملوثات عن طريق  محطات قياس جودة الهواء المنتشره، كما قام فريق التعامل مع المخلفات الخطرة بالتعاون مع الإدارة العامة للإطفاء وبلدية الكويت باتخاذ الإجراءات اللازمة نحو عزل الإطارات المحترقة باستخدام الردم بالرمل وذلك لمحاصرة الحريق.

ومن جانبه اكد مدير ادارة رصد ومتابعة جودة الهواء بالهيئة العامة للبيئة ايمن بوجباره بأن سرعة  الرياح والتي كانت في الصباح الباكر 18 كم/ س والتي بدأت بالازدياد حتى وصلت إلى 28 كم/ س جنوبية غربية في الساعة التاسعة صباحاً مما ساعد على تشتيت الملوثات التي صدرت عن الحريق، كما ساهمت في تشتت الدخان بسرعة مما ساعد في تقليل تركيز الانبعاثات في منطقة الحريق والمناطق المجاورة.

وأكد على إن سحب الدخان التي انتشرت في الصباح الباكر كانت ناتجة عن الحريق وليس كما أشيع بأن مصدرها القطاع النفطي، مشدداً على إنها قد تلاشت تماماً بفعل الرياح.

من جانبها أكد الإدارة العامة للبلدية على مشاركة إدارة النظافة العامة وإشغالات الطرق بفرع بلدية محافظة الأحمدي وإدارة الخدمات العامة بالبلدية بالتعاون مع الإدارة العامة للإطفاء ووزارة الداخلية في إخماد الحريق الذي إندلع في الإطارات بمنطقة  سكراب ميناء عبدالله في الخامسة صباح اليوم من خلال توفير الاليات والمعدات المتمثلة بعدد 8 نسافات و4 جرافات، منذ إندلاعه بحضور مراقب النظافة العامة فيحان المطيري ومن إدارة الخدمات العامة بالبلدية حمد الجراح.

وأكد مراقب النظافة العامة بفرع بلدية محافظة الأحمدي فيحان المطيري أن جرافات البلدية قامت بعمليات عزل الإطارات التي لم تصلها النيران عن الإطارات المحترقة حتى لا تمتد إليها النيران المشتعلة إلى جانب دفن الإطارت المحترقة كمرحلة أولية على أن يتم نقلها إلى الأماكن التي تحددها البلدية وذلك بالتعاون مع الإدارة العامة للإطفاء الذين شاركوا البلدية بإخماد الحريق وتعاملوا بروح الفريف الواحد في مثل هذه الحالات الطارئة.

من جهتها أكدت إدارة العلاقات العامة بالبلدية أن الأجهزة المعنية بالبلدية ومن خلال واجبها وعملها فإنها سباقة في مثل هذه الظروف والحالات الطارئة بهدف المحافظة على البيئة الكويتية وإتخاذ كافة الإجراءات اللازمة مع مختلف الجهات المعنية بالدولة لتجنب أي مشاكل بيئية مستقبلاً في منطقة إندلاع الحريق أو أي مناطق أخرى من أجل سلامة الجميع، لافتة إلى أن المحافظة على البيئة الكويتية مسئولية مشتركة ومن الواجب توفير كافة الإمكانيات ودعم  جهود  كافة المؤسسات الحكومية بالدولة.

بدورها أكدت شركة نفط الكويت عدم صحة الأنباء التي ترددت في عدد من مواقع التواصل الاجتماعي حول حدوث تسرب نفطي في حقولها النفطية موضحة أن سحابة الدخان التي شوهدت في جنوب البلاد اليوم ناتجة عن حريق اندلع في المنطقة الصناعية بميناء عبدالله.

وقالت الشركة في بيان صحافي خصت به وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم انه لا علاقة إطلاقا لمرافق الشركة بهذا الحريق مؤكدة حرصها على اتباع كل الاجراءات الكفيلة بسلامة الأفراد والمنشآت والمحافظة على البيئة.

وطمأنت الجميع على سلامة كل مرافقها وعملياتها مشيرة الى ان ضمان توفير اشتراطات الأمن والصحة والسلامة يحتل صدارة خطط واهتمامات الشركة.

 

×