الدكتور وليد الضاحي

الصحة: 24 بالمئة من سكان الكويت مصابون بالسكر

أكد استشاري الغدد الصماء والسكر د.وليد الضاحي أن الكويت تتأرجح بين الدول العشر الأولي الأعلى إصابة بالسكر، مبيناً أن النسبة تصل إلى نحو 24 % من السكان،  مشيراً دراسات محلية تجد أن الإصابات في الخليج في بعض المناطق قد تصل إلي 40% من السكان، مما يجعله من الأمراض التي تسبب خطورة بالغة علي المجتمع، ولفت الى أنه يتسبب في الفشل الكلوي كما يعد سبب رئيسي في الإصابة بالعمى وقطع الأطراف وأمراض القلب والشرايين وجلطات المخ.

وقال في تصريح له على هامش محاضرة قدمها اليوم بمركز عبد الله وشريفة المحري بالخالدية"ان هذه محاضرات ضمن سلسلة من المحاضرات التي تهدف إلي التعليم المستمرة لأطباء الرعاية الأولية في منطقة العاصمة الصحية، وتتم بالتعاون بين مركز الخالدية وإدارة الرعاية الأولية في المنطقة، مشيرا إلي أنها بدأت من السنة الماضية، وهذا العام تتضمن معالجة السكر في أوضاع مختلفة مع المرضي، مضيفا مثال علي ذلك اول محاضرة قدمتها كانت "السكر مع كبار السن"، واليوم "السكر مع مرضي الفشل الكلوي"، وفي المستقبل سنتناول حالات أخري.

وأشار إلي ان المحاضرة التي قدمها تناولت شرح مدي خطورة الفشل الكلوي، الذي تعد نسبة الإصابة به عند مرضي السكر عالية جدا علي مستوي العالم، خاصة من يهملون أنفسهم، مؤكدا أن هذا لا يعني أن كل مريض سكر سيصاب بفشل كلوي، وإنما لابد أن يكون هناك حرص علي جعل السكر منضبط، لجعل احتمالية الإصابة ضعيفة، لافتا إلي أن نسبة الأصابة تضاعفت من 3 إلي 4 مرات عن ما كانت عليه في الثمانيانات.

وقال المعروف أن السكر هو السبب الرئيس عالميا في الإصابة بالفشل الكلوي مقارنة بالأسباب الأخري، ونجد أن تقريبا من 20% إلي 80% من المرضي لديهم تعب كلوي، وهو لا يتحول فجأة إلي فشل كلوي، وانما يأتي بمراحل تبدأ من تسريب الزولال "بروتين في البول"، ثم يزداد الزولال تدريجيا، ثم يتحول إلي بداية ضعف الكلي، وهذا الأمر يستغرق فترة تتراوح بين 5 إلي 20 عاما، لذلك من الأمور الهامة إجراء فحص الزلال في البول سنويا لمريض السكر، ويجب أن يعرف المريض أهمية متابعة هذا الأمر.

وأكد الضاحي علي أن المراحل البدائية يستطيع فيها المريض أن يعود إلي الوضع الطبيعي، وذلك عن طريق ضبط الضغط والسكر وتقليل كمية البروتينات في الأكل، أما إذا تحول الأمر إلي بداية مراحل الفشل الكلوي، فهناك 5 مراحل أخري يمر بها المريض وصولا إلي الغسيل أو زرع الكلي، مؤكدا ان نسبة أغلبية المرضي منتظم في السكر.