تكريم الهيئة العامة للبيئة للصحافيين والإعلاميين

هيئة البيئة: أثار ضرب على ظهر الكائنات البحرية النافقة مؤخراً

كرمت الهيئة العامة للبيئة عدد من الجهات التي شاركت ضمن الفريق الفني الذي تعامل مع نفوق حوت "فيلكا"، وكان في مقدمة المكرمين ممثلين عن وزارتي الدفاع والداخلية وجامعة الكويت ونخبة من المتطوعين والصحافيين والإعلاميين الذين تابعوا الموضوع، وذلك برعاية وزير النفط وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة ورئيس المجلس الأعلى للبيئة الدكتور علي العمير، والذي أناب عنه مدير عام الهيئة العامة للبيئة الدكتور صلاح المضحي لتكريم الفريق.

ونقل الدكتور المضحي في كلمة له نيابة عن الوزير العمير تحياته وتحيات الوزير العمير لكافة الحضور والمكرمين، مشددا على إن على العمل الذي تم لمدة أسبوع نتج عنه تكوين فريق عمل ذات كفاءة وخبرة في التعامل مع مثل هذه الحالات في حالة تكرارها، مشيراً إلى إن كل من شارك سواء كان جهات حكومية أو تطوعية أو عمل فردي قام به سواء من المواطنين أو المقيمين على هذه الأرض الطيبة يستحق الثناء.

وفي تصريح له على هامش حفل التكريم أكد المضحي إن حالات النفوق البحرية التي ظهرت في أماكن متفرقة مؤخراً تخضع حالياً للفحص بالتعاون مع الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية لتحديد أسباب نفوقها بطرق علمية ومهنية، لافتاً إلى إن بعض هذه الكائنات وجد عليها أثار لبعض الضربات على الظهر، مما يدل على أنها قد تكون تعرضت لبعض الإصابات الناتجة ربما من الارتطام ببعض السفن، إلا إن النتائج النهائية للتشريح هي التي ستحدد الأسباب ومنها يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة للتعامل مع مثل هذه الأمور.

وبسؤال عن التحقيق مع وكيل الشيخ المتهم باقتلاع "الرمث" وبيعه، قال المضحي إن لجنة التحقيق في الهيئة العامة للبيئة انتهت من إجراءات التحقيق مع وكيل الشيخ وقامت بدورها لإحالته إلى وزارة الداخلية لاستكمال الإجراءات القانونية تجاه هذا الشخص، والذي أعترف بمسؤوليته عن هذا الحادث.

وحول استعدادات الهيئة لاستقبال الشهر البيئي أكد المضحي على حرص الهيئة العامة للبيئة على الاحتفاء بهذه المناسبة بشكل يختلف عن كل عام، واعدا بظهور احتفاليات الهيئة لهذا العام بشكل جديد.
 

×