صلاح المضف

صلاح المضف: نبحث عن مصادر إضافية لتنويع موارد بنك الائتمان وتمويلاته

اعتبر مدير عام بنك الائتمان الكويتي صلاح المضف ان القضية الاسكانية قضية وطنية بامتياز غير مرتبطة بجهة حكومية او مؤسسة ما يستدعي تضافر الجهود من كافة الجهات لحل هذه القضية وفق اطر تحقق الاهداف المرجوة والموضوعة.

وقال المضف في كلمته خلال المؤتمر ان بنك الائتمان الكويتي جهة اختصاص لتمويل المواطنين يقدم القروض العقارية بدون فوائد مشيرا الى ان قيمة القرض العقاري الذي يقدمه البنك يبلغ 70 الف دينار في حين يقوم البنك بتقديم قروض اخرى كالتوسعة والترميم والذي تصل قيمته الى 12 الف دينار.

واضاف ان البنك بدأ ايضا بتقديم قروض اجتماعية منها قرض المراة الذي يخول المراة الكويتية ضمن شروط محددة الحصول على قرض تصل قيمته الى 70 الف دينار كويتي.

واشار المضف الى ان عدد الاسر المستفيدة من قروض بنك الائتمان الكويتي منذ تاسيسه وحتى عام 1990 بلغ 47 الف اسرة في حين وصل عدد المستفيدين من قروض البنك منذ ذلك العام وحتى الوقت الحالي 93 الف اسرة ليكون مجموع عدد الاسر المستفيدة من قروض البنوك منذ التاسيس حتى يومنا هذا 140 الف اسرة.

واوضح ان البرنامج الزمني لتوزيع القسائم السكنية خلال السنوات الاربعة المقبلة بحسب المؤسسة العامة للرعاية السكنية يظهر ان المؤسسة ستقوم بتوزيع 55 الف قسيمة خلال الفترة المذكورة منها 12 الف قسيمة سيتم توزيعها خلال العام الحالي.

وقال انه في حال تم فعليا توزيع الالاف ال12 من القسائم خلال العام الحالي فان بنك الائتمان الكويتي "سيقع في حالة عجز كبير في السنة المالية 2015 /2016 "ما يستوجب البحث الفعلي عن مصادر اضافية لتنويع موارد البنك وتمويلاته".

واضاف ان البنك قدم عددا من المقترحات لتنمية موارده كانشاء شركات تقوم باعمال متصلة باغراض البنك مثل شركة تمويل عقاري بنسبة فائدة ميسرة وتاسيس شركة تطوير عقاري التي من شانها تنمية مصادر البنك المالية مبينا ان ادارة البنك تقوم باجراء دراسات وبحوث بشكل مستمر بما يضمن تطوير عمله ومواصلة تقديم خدماته.

بدوره قال المستشار الهندسي في الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية احمد المجلهم ان الصندوق مؤسسة مستقلة يقوم بتمويل وتطوير مشاريع خارج الكويت حيث قام بتمويل حوالي 800 مشروعا في اكثر من 100 دولة مشيرا الى امتلاك الصندوق لخبرة كبيرة في مجال المشروعات العملاقة.

واضاف المجلهم ان تجربة الصندوق الكويتي في ادارة المشاريع العملاقة حول العالم اكدت ضرورة التركيز على مبدا (وحدة تنفيذ المشروع) اضافة الى تكوين خبرات في تمويل ومتابعة تنفيذ الكثير من المشاريع المجدية فنيا واقتصاديا.

وقال انه باستعراض المشروعات التي نفذها الصندوق يتبين انها تنوعت بالحجم بين مشاريع صغيرة ومتوسطة الى ضخمة تتراوح تكاليفها ما بين 100 الى 500 مليون دولار امريكي.

وذكر ان الصندوق يعمل على تنمية الخبرات الوطنية الشابة عبر ايفاد خريجي الجامعات الكويتية للاطلاع على المشروعات التي ينفذها الصندوق في دول اخرى والاستفادة من تجارب وثقافات الشعوب الاخرى في مختلف المجالات.

واوضح المجلهم ان الصندوق لا يمتلك خبرة في المشاريع الاسكانية في الكويت الا ان خبرته الشاسعة في مجال متابعة المشاريع منذ عام 1961 تسمح بابداء بعض الملاحظات العامة في تطوير المشاريع الكبرى وادراتها.

وقال ان من اهم الملاحظات من خلال العمل في المشاريع الخارجية وضرورة تطبيقيها في الكويت هي النظر الى المشروع بشمولية واستراتيجية واضحتين ماليا وفنيا.

بدوره قال نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الادارية والمالية في شركة نفط الكويت سعد العازمي ان شركة نفط الكويت نفذت واحدا من اضخم المسوح الزلزالية ثنائية وثلاثة الابعاد والتي تغطي بشكل تقريبي كامل مناطق امتياز الشركة وذلك اثناء الفترة 1996-1998.

واضاف العازمي ان تلك المسوح اسهمت بشكل كبير بالتعرف على المناطق الاستكشافية الجديدة والتي ادت الى زيادة المخزون للدولة من النفط الخفيف والغاز الحر مشيرا الى ان نتائج المسوح ساعدت على تعيين المناطق التي يمكن التنازل عنها لصالح الحكومة.

وذكر ان شركة نفط الكويت قامت بدراسة المناطق التي يمكن التنازل عنها على خمس مراحل من يوليو 1999 الى مارس 2007.
وبين ان نتائج دراسة المراحل الخمس اسفرت عن تنازل الشركة بما يقارب من 4716 كيلو مترا مربعا من اراضي امتياز الشركة والبالغة 15 الف و12 كيلو مترا مربعا.

 

×