وزارة الصحة

الصحة: 200 زراعة قوقعة أجريت في الكويت منذ عام 2001

كشف وكيل وزارة الصحة المساعد للشؤون الفنية د.جمال الحربي أن عمليات زراعة القوقعة التي أجريت في الكويت منذ عام 2001 وحتى الآن بلغت 200 عملية جراحية، مبينا ان الكويت في مقدمة الدول الخليجية في هذا المجال الى جانب السعودية والامارات.

وقال الحربي في تصريح له على هامش تدشين مؤتمر المستجدات في أمراض وجراحة الانف والاذن والحنجرة بالإنابة عن راعي المؤتمر وزير الصحة د.علي العبيدي ان الوزارة تقوم باجراء جراحات القوقعة بالمجان للكويتين والمقيمين، وان الاطفال الذين يخضعون  لمثل هذه العمليات يعودون طبيعيين 100% من حيث السمع .

وأشار الحربي الى أن المؤتمر يستقبل اكثر من 22 طبيب زائر من دول اوروبية وامريكية، وان مدة المؤتمر ثلاثة ايام، يتخللها 9 ورش عمل لتدريب الاطباء على عمليات الاذن والجيوب الانفية وزراعة القوقعة وزراعة السماعة، لافتا الى ان المؤتمر يتطرق الى اخر المستجدات في عمليات الجيوب الانفية، للحد من المضاعفات المصاحبة لها مثل حدوث الجروح او السائل الشوكي في قاع الجمجمة، مشيرا الى ان تخصص الانف والاذن والحنجرة اصبح تخصصا كبيرا، يشمل جراحة الراس والرقبة والجراحة الترميمية وزراعة الحلزون وزراعة القوقعة.

كما أكد ان وزارة الصحة أخذت على عاتقها زيادة حصة قطاع الشؤون الفنية من الميزانية الجديدة لهذا العام، معزيا ذلك الى التوسع في مجال الإسعاف وتطوير الاجهزة وتدريب المسعفين وتدريب الاطباء على الاسعافات الاولية وانعاش القلب والانعاش الرئوي في مراكز الرعاية الاولية وفي الحوادث في المستشفيات.

ومن جانبه قال مدير مستشفى زين رئيس المؤتمر د. باسل الصباح ان المؤتمر يشهد مشاركة اكثر من 50  زائر من اكثر من 30 دولة مشيرا الى ان كل يوم من ايام المؤتمر يناقش تخصص معين من تخصصات الانف والاذن والحنجرة من خلال عقد 9 ورش عمل وعمليات جراحية تجرى بشكل يومي ليصل عددها الى مايقارب 20 عملية معقدة على مدى فترة انعقاد المؤتمر.

وأضاف ان ما يميز هذا المؤتمر عن غيره هو الحديث حول آخر المستجدات في مجال الانف والاذن والحنجرة وزراعة السماعات التي تجرى لاول مرة في الكويت مشيرا الى ان نسبة فقد السمع لدى حديثي الولادة تتماشى مع النسب العالمية.

وكشف الدكتور الصباح عن اشهار الجمعية العربية لزراعة القوقعة وتم اختيار دولة الكويت لفتح التصويت للاطباء للمشاركة في هذه الجمعية.

 

×