الوزير الخالد مكرماً المحققين الجدد

وزير الداخلية للمحققين الجدد: حققوا العدالة والمساواة بين الناس دون تفرقه

شمل نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح برعايته وحضور حفل تخريج الدفعة الخامسة من الباحثين القانونيين المرشحين للعمل كمحققين ومحققات بالادارة العامة للتحقيقات وذلك بحضور وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد ومدير عام الادارة العامة للتحقيقات الفريق يوسف عبدالله السعودي الذى كان في مقدمة مستقبلى معالي الوزير وكبار القيادات الامنية بالادارة العامة للتحقيقات .. والبالغ عددهم (146) خريجا وخريجة وذلك بمشاركة اولياء امور المحققين والمحققات الخريجين .

وكان حفل تخريج الدفعة الخامسة من المحققين والمحققات قد استهل بالسلام الوطني وآيات بينات من القرآن الكريم القى بعدها عريف الحفل العقيد عادل احمد الحشاش مدير إدارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي ومدير إدارة الإعلام الأمني بالإنابة كلمة توجه فيها بالشكر والتقدير لمعالي الشيخ محمد الخالد الصباح لرعايته حفل تخريج الدفعة الخامسة من المحققين المرشحين للعمل بوزارة الداخلية .

وبعد ذلك قام مدير عام الادارة العامة للتحقيقات الفريق يوسف عبدالله السعودي بإلقاء كلمة ترحيبية توجه فيها بالتهنئة لمعالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخليـة الشيخ محمد الخالد الصباح بمناسبة إحتفالات دولة الكويت بالأعياد الوطنية تزامناً مع اجتياز 146 خريجاً من المحققين والمحققات لتلك الدورة، كما تقدم لمعالي الوزير بالشكر لتفضله برعايته ودعمه المتواصل للإدارة العامة للتحقيقات ، داعياً الله أن يحفظ الكويت من كل مكروه وسوء في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد.

وأشار إلى دور الإدارة العامة للتحقيقات باعتبارها صرحاً من صروح العدالة وترسيخاً لدولة القانون مشيداً بالمستوى المتميز للخريجين باعتبارهم كوكبة من المحققين ممن سيلحقون بركب العدالة بعد إجتيازهم الدورة بنجاح ومشيدا بدور المعهد في تأهيل المحققين وعقد الدورات القانونية والحلقات النقاشية .

ثم أدى المحققون والمحققات القسم القانوني أمام معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح إيذانا بانضمامهم إلى طلائع العمل الوطني تلاه على الخريجين المدعي العام الدكتور عادل المطيري والذي ينص على: (أقسم بالله العظيم أن أؤدي أعمال وظيفتي بالأمانة والصدق وأن أحترم قوانين البلاد ونظمها ) .

وعقب ذلك ادى المحققين العسكريين والمحققين والمحققات المدنيين قسم التخرج ، ثم قام بعدها معالي نائب رئيس مجلس الوزراء الشيخ محمد الخالد الصباح بتوزيع الشهادات والدروع على العشر الاوائل من الخريجين والخريجات الذين عبروا لمعالي الوزير عن شكرهم وتقديرهم للدعم والمساندة واهتمامه باعداد وتأهيل دفعات من المحققين والمحققات الشباب لسد الحاجات الملحة من هؤلاء المحققين في مختلف المخافر بجميع المحافظات ثم قام الخريجون بالسلام على معالي الوزير محمد الخالد ووكيل الوزارة الفريق سليمان الفهد وإلتقاط الصور التذكارية.
كما قدم مدير عام الادارة العامة للتحقيقات الفريق يوسف عبدالله السعودي درع التحقيقات التذكاري لمعالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح ووكيل الوزارة الفريق سليمان الفهد .

وفي ختام الحفل وجه معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح كلمة لاخوانه واخواته المحققين والمحققات دعا فيها أن يديم الله على الكويت أعيادها وعزها في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ، كما اعرب معاليه عن اعتزازه وتقديره بتخريج هذه الكوكبة من المحققين والمحققات الشباب والذين يشكلون دعماً للعداله وشفافية وقانونية الاجراءات الامنية باعتبارها جانباً مهما من احتياجات اقسام التحقيقات بجهاز الشرطة ، ومشيداً بدور أولياء أمور الخريجين باعتبارهم أصحاب الفضل الأول ، ومتقدماً بالتحية والتقدير إلى الفريق السعودي وكافة منتسبي الإدارة العامة للتحقيقات.

كما وجه معاليه مجموعة من النصائح المهمة للمحققين والمحققات الخريجين وهم في بداية حياتهم العملية حثهم خلالها على ضرورة تحكيم العقل والضمير والتجرد التام عن الشخصانية والا تأخذهم في الحق لومة لائم وان عليهم احقاق العدالة والمساواة بين الناس دون تفرقة لأى سبب من الاسباب، مع تطبيق القانون والاجراءات المنصوص عليها تحقيقا للعدالة الناجزه والتفاني في اداء الامانة مهما كانت شاقة وصعبة وصولا للحقائق ، مؤكدا على ضرورة التواجد المستمر لخدمة المواطنين والمقيمين وايجاد البديل في حال الخروج لاداء مهمة التحقيق توفيراً لوقت وجهد المواطنين والمقيمين والاهتمام باعداد وصياغة التقارير بكل الدقة والامانة والوضوح والشفافية والالتزام بأصول عمل التحقيقات وعدم التهاون او التراخي ، كذلك التفاني في العمل والبعد عن مواطن الشبهات وعدم الالتفات للواسطات مهما كانت الضغوط.

واضاف الشيخ محمد الخالد الصباح ان الثقافة ومواصلة الاطلاع واكتساب الخبرات وتنمية المواهب والمهارات تعد اهم المميزات والصفات التي يجب على المحقق ان يتحلي ويتمسك بها ويحرص عليها.

كما أوصى الخريجين والخريجات من المحققين بحفظ الجميل بأحترام وتقدير من سبقهم من المحققين والمحققات الاكفاء والاستفادة من خبراتهم وتجاربهم والاستماع الى نصائحهم التي تفتح لهم افاق المستقبل نحو اكتساب المزيد من المعرفة والخبرات، وتمنى معاليه للخريجين التوفيق لما فيه الخير وتحقيق مرضاة الله.