جاسم البدر

هيئة الزراعة: الكويت مقبلة على مشروعات ضخمة منها بناء حديقة الحيوانات الكبرى

شدد رئيس مجلس الادارة المدير العام للهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية المهندس جاسم البدر على أهمية تعاون دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في قضية ندرة المياه.

ورحب البدر في تصريح لـ (كونا) عقب رئاسته وفد دولة الكويت المشارك في المؤتمر الاقليمي لبلدان مجموعة الشرق الأدنى وشمال افريقيا بمنظمة (فاو) الذي اختتم أعماله في العاصمة الايطالية روما الجمعة الماضي باشادة منظمة الأغذية والزراعة للامم المتحدة (فاو) بانجاز الكويت " الريادي العالمي" في الاستفادة من المياه المعالجة التي تعتزم توسيعها لتشمل كامل الري الزراعي.

وقال ان ندرة المياه صارت مشكلة العالم لاسيما في الخليج العربي الذي يعاني بشكل خاص من شح في الموارد الطبيعية مؤكدا أن هذا التحدي "يستلزم شراكة أوسع" على مستوى الخليج ازاء هذه القضية.

وأضاف ان الكويت التي تعاني بشكل خاص من شح المياه العذبة مرتفعة التكلفة دأبت على معالجة المياه العادمة حتى أصبحت رائدة عالميا في مجال المعالجة وفي استخدام هذا المورد المتجدد من المياه بداية من مياه ثلاثية المعالجة التي تستخدم منذ 20 عاما في ري الزراعات التجميلية.

وذكر أن الكويت تمكنت من الوصول الى انتاج 80 مليون غالون من المياه المعالجة رباعيا وهي أعلى مستويات المعالجة الصالحة لري الزراعات المحصولية ومن ثم التوسع في استخدامها باعتبارها من الموارد المائية المتجددة في ري المزارع الانتاجية عبر الشبكة التي تم مدها في شمال البلاد وجنوبها.

وقال ان الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية استنادا الى النتائج المشجعة المتحققة تخطط لاكمال المنظومة لتغطية ري جميع المزارع الانتاجية والأنشطة الزراعية على المستوى الوطني بالمياه المعالجة خلال العامين المقبلين بالتعاون الفعال مع الجهات والمؤسسات المعنية الأخرى.

وحول ملامح استراتيجية الهيئة الطموحة وسياستها في تطوير القطاع أوضح البدر أنها تتمحور حول التوجه الناجح ومنذ السنوات الثلاث الماضية الى اشراك القطاع الخاص وشركاته بالاستثمار والعمل على تنمية القطاع الزراعي والسمكي والغذائي الحيوي في الكويت.

وقال ان الهيئة تعتزم استكمال هذا التوجه خلال العامين القادمين في اطار الخطة الخمسية الثانية مع الاعتماد على دعم منظمة (فاو) الفني الواسع في المرحلة المقبلة.

واكد أن الدولة تشجع بقوة انخراط القطاع الخاص في النمو بالقطاع حيت توفر الأراضي بأسعار رمزية وتقوم بتزويد جميع المزارع والمناطق الزراعية بكل مستلزمات البنية التحتية.

كما اشار الى النجاح المتحقق بتوسع القطاع الخاص في تربية الأغنام وزراعة الأعلاف وتربية العجول وانتاج الألبان والاستزراع السمكي موضحا أن المرحلة المقبلة ستشهد البدء في المزارع الشاطئية والزراعة العضوية والزراعة المائية بالاضافة الى البدء في تنفيذ مشروعات (المزارع المتكاملة) عالية الكفاءة والاستدامة في الانتاج حيث تم توزيع القسائم المخصصة.

وقال ان الكويت حققت نتائج مشجعة للغاية حيث أصبح الانتاج المحلي في قطاع الدواجن يغطي نحو 90 في المئة من استهلاك البيض ونحو 40 في المئة من لحوم الدواجن مع الاقتراب من نسبة 70 في المئة لتحقيق الاكتفاء الذاتي المستهدف والذي يبلغ 70 في المئة من انتاج الأبقار ونحو 75 في المئة من الأعلاف.

وذكر رئيس الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية أن الكويت "مقبلة على انجاز مشروعات ضخمة مهمة حيث دخل مشروع بناء حديقة الحيوانات الكبرى مرحلة متقدمة باستجلاب بيوت الخبرة العالمية الأفضل كما يتم التخطيط لانشاء متنزهين كبيرين في منطقتي الوفرة والعبدلي الزراعيتين بالاضافة الى خطط زراعة وتخضير جوانب الطرق الخارجية السريعة التي ستتحول عند اكتمالها الى متنزه للمواطنين بطول الطرق شمال البلاد وجنوبها".

 

×