فريق الرصد الجوي

حماية البيئة: رصد مخالفات صارخة لنظم واشتراطات التخييم بصحراء الكويت

أطلقت الجمعية الكويتية لحماية البيئة برنامج الرصد الجوي للبيئة في البلاد في أبعادها البرية والبحرية والساحلية بمشاركة خبراء واختصاصيين يمثلون كافة فرق ولجان الجمعية.

وقالت مديرة إدارة البرامج والأنشطة بالجمعية ومنسقة الرحلات جنان بهزاد في تصريح صحافي أن فريق العمل المشارك من الجمعية والهيئة العامة للبيئة قام برحلة جوية مدتها قرابة الساعتين تركزت في الجزء الشمالي الشرقي من دولة الكويت.

وأفادت أن ثمة لمحة جغرافية بيئية عن الجزء الشمالي الشرقي من دولة الكويت تم رصدها خلال الرحلة حيث يغطي الجزء الشمالي الشرقي من دولة الكويت مساحة 3000 كيلو متر مربع ويتكون من عدة وحدات جيومورفولوجية يمكن تصنيفها الى صحراوية وساحلية.من المعالم الصحراوية حافة جال الزور والمنخفضات الواقعة جنوبها (منخفض ام الرمم ووادي طلحة) فضلا عن مجموعات الأودية الجافة القاطعة لتلك الحافة، اما المعالم الساحلية فمن اهمها السبخات (ارض رطبة) والنباك (تراكمات رملية حول النباتات) وفي هذه الرحلة تم رصد دقيق للمعالم الأرضية المختلفة.

وبينت عضو جمعية البيئة أن المشاركين في الرحلة رصدوا مخالفات صارخة لنظم واشتراطات التخييم بصحراء الكويت، من أبرزها إقامة سواتر ترابية حول عدد من المخيمات الواقعة للشمال من قاعدة على السالم الجوية.

وسلطت بهزاد الضوء على أضرار السواتر الترابية التي تتضمن استنزاف كبير للتربة حيث ان الساتر الترابي بطول 100 متر يستهلك ما بين 40 - 50 مترا مكعبا من التربة التي لا يمكن استعواضها باي شكل من الأشكال، بالإضافة إلى تعوق السواتر الترابية الحركة الطبيعية لمياه الجريان السيلي اثناء السيول، ما يعني خلل هيدرولوجي واهدار كميات هائلة من مياه الأمطار (كما حدث في شهر يناير ) 2014، فضلا عن تشكل التربة المفككة التي تتكون منها السواتر الترابية مصادر للعواصف الرملية والغبارية المحلية.