جانب من الفعالية

هيئة القرآن: الخطة الاستراتيجية المستقبلية وفقا لآراء الموظفين

نظمت الهيئة العامة للعناية بطباعة ونشر القرآن الكريم والسنة النبوية وعلومهما ورشة عمل كبرى حول المشروع المتكامل لإعداد وصياغة الخطة الاستراتيجية لعام 2013 – 2014م بعنوان " الطموح " صياغة الغايات الاستراتيجية والتي تأتي ضمن مشروع التخطيط الاستراتيجي المستقبلي لقيادة الهيئة نحو تحقيق مستوى عالمي في الأداء المؤسسي للقياديين والموظفين العاملين فيها وذلك بحضور مدير عام الهيئة بالإنابة وليد الستلان ونائب المدير العام للبحوث والدراسات د.فهد الديحاني بإشراف وعرض لخبراء التنمية الإدارية والموارد البشرية بمنظمات الأعمال العربية وخبراء قياس الأداء الاستراتيجي بالعديد من المؤسسات والوزارات والهيئات في العالم العربي.

من جهته أعرب الستلان عن الجهود المتميزة في هذه الورشة خلال هذا المشروع الضخم وأشار إلى أن تفاعل الموظفين والتزامهم بحضور الورشة ومشاركتهم المثمرة تساهم في تطبيق أهم القيم ميدانيا وهي روح الفريق الواحد والشراكة والالتزام والتي تعد البناء الأساسي لدعم معايير الجودة والتميز في الهيئة، مؤكدا بأن هذا هو الطموح الفعلي الذي نتطلع له في المستقبل قد بدى واضحا في هذه الورشة متمنيا لهم دوام التوفيق والسداد.

ومن جانبه د.الديحاني موضحا أهمية هذه الورشة والتي تعتبر ورشة العمل الكبرى الثالثة وتهدف إلى صياغة الخطة الاستراتيجية المستقبلية للهيئة وفقا لآراء ومشاركات الموظفين عن طريق عدة استبيانات وزعت عليهم أثناء قيام الورش وذلك بهدف الوصول إلى بناء صورة فعالة تعكس القيمة التي أنشئت الهيئة من أجلها.

وقد تناولت الورشة  إلى أن الخطة الاستراتيجية المستقبلية التي تصيغها الهيئة تتكون من أربع مراحل متلاحقة تبدأ بمرحلة الانطلاقة ويتم فيها تحديد التوجيهات المستقبلية من خلال تشخيص الوضع الراهن للهيئة ودراسة متطلبات أصحاب المصالح وصياغة الرؤية والرسالة والقيم والتحليل الاستراتيجي الداخلي والخارجي وإعداد تقرير بالنتائج تتبعها مرحلة الطموح ويتم من خلالها صياغة الغايات ومؤشرات الأداء عن طريق فهم الأجندة الحكومية لدولة الكويت وإجراء الدراسات والاستبيانات حول الغايات الاستراتيجية المستقبلية وصياغتها ووضع الإطار العام لعملية القياس ومؤشرات الأداء المستهدفة وفقا لبطاقة الأداء المتوازن يتبعها بعد ذلك مرحلة التخطيط ويتم فيها صياغة المبادرات الاستراتيجية عن طريق الاتفاق على هذه الصياغة وفقا لأهداف الهيئة السنوية وإعداد تصميم نماذج التخطيط الاستراتيجي والتشغيلي والمتابعة والتهيئة لتطبيق بطاقة الأداء المتوازن كأداة لقياس الأداء بالهيئة وإعداد مسودة بالخطة ثم تختم صياغة الخطة بالمرحلة الأخيرة وهي الالتزام ويتم من خلالها إعداد الخطط التشغيلية والبرامج الزمنية عن طريق إعداد الأنشطة والمهام التي تضمن تنفيذها ووضع عوامل النجاح التي تتمثل بالوسائل الإعلامية ونشر الثقافة والتدريب والتعميم الداخلي للخطة وإطلاقها والبدء بالعمل بها.

واستعرض مدير مكتب التخطيط والتطوير الإداري محمد المطيري أن النتائج الأولية التي اعتمدت من قبل آراء ومشاركات موظفي الهيئة قد صقلت الرؤية الرئيسة للهيئة وهي التميز والإبداع في خدمة القرآن والسنة وفق أفضل الممارسات العالمية ، كما جاءت آراء الموظفين لترسم رسالة الهيئة الدائمة وهي العناية بالقرآن والسنة وتقديم خدمات متميزة ومتنوعة محليا وعالميا بأسلوب عصري مبتكر يتم فيه ذلك عن طريق قيم موحدة اتفقت جميع الآراء عليها وهي الصدق والأمانة وروح الفريق الواحد والشراكة والالتزام والمسؤولية والتميز والإبداع والولاء المؤسسي.

بعد ذلك وزعت عدد من أوراق العمل تشارك فيها عدد من المجموعات المكونة من القياديين والموظفين بهدف صياغة الغايات الاستراتيجية للهيئة وقياس مؤشرات الأداء فيها مؤكدا أن نتائج الاستبيانات سيتم عرضها خلال ورشة العمل القادمة.

 

×