د.هناء الخواري

الصحة: 62 سيدة بين كل 100 ألف كويتية تصاب بأورام الثدي معظمهم فوق سن الـ 40

كشفت رئيس قسم الأشعة في مركز الكويت لمكافحة السرطان عضو اللجنة الدائمة لتنفيذ البرنامج الوطني للكشف المبكر عن سرطان الثدي د.هناء الخواري عن إحصائيات مركز الكويت لمكافحة السرطان لعام 2010 بينت أن نسبة الإصابة بسرطان الثدي بين النساء في الكويت تصل إلى 61.8 سيدة من بين 100 ألف سيدة كويتية، مشيرة الى ان 86 % من السيدات الكويتيات المصابات بهذا المرض يبلغن سن 40 سنة فأكثر وقت التشخيص.

وأوضحت الخواري في تصريح لها خلال المؤتمر الصحفي الذي دعت إليه اليوم  للإعلان عن تدشين البرنامج الوطني للكشف المبكر عن سرطان الثدي والذي سيتم اطلاقه يوم الخميس المقبل في متحف بيت العثمان تحت رعاية وحضور وزير الصحة د.علي العبيدي قائلة"ان نسبة الشفاء من سرطان الثدي مع الكشف المبكر والعلاج تصل الى 95 % ما دعا وزارة الصحة الى البدء في تنفيذ هذا البرنامج،وتشكيل اللجنة الدائمة لتنفيذ البرنامج الوطني للكشف المبكر عن سرطان الثدي برئاسة وكيل الوزارة د.خالد السهلاوي، على ان تتراوح الفئة المستهدفة في البرنامج بين سن 40 إلى 69 عاما، ممن ليس لديهن أعراض مرضية بالثدي ولم يصبن سابقا بسرطان الثدي.

وأضافت"إن البرنامج يشمل جميع المحافظات في دولة الكويت، حيث خصصت الوزارة خمسة مراكز صحية بمحافظات العاصمة وحولي والفروانية والجهراء واﻻحمدي الصحية، وتم تخصيص وحدات تخصصية لفحص الثدي داخل هذه المراكز بحيث يحتوي كل مركز على وحدتين لأشعة الماموجرام اللازم للكشف المبكر عن أمراض الثدي.

وفيما يختص بآلية العمل داخل هذه الوحدات أشارت الخواري إلى بدء العمل يكون بأخذ صورة أشعة الثدي للسيدات في وحدات الثدي بالمراكز، ومن ثم يتم إرسالها عن طريق شبكة الكترونية متخصصة إلى مركز القراءة بمنطقة الصباح الصحية وبالتحديد في مركز فيصل عيسى للتشخيص والعلاج اﻻشعاعي، حيث تتم كتابة تقارير الأشعة جميعها من جميع المراكز الصحية من قبل أطباء أشعة متخصصين، وسيستخدم لتقييم صورة الأشعة وكتابة التقارير محطات قراءة، وهي أخر ما توصلت له تكنولوجيا معلومات التصوير الطبي ونظم أرشفة الصور الطبية،كذلك تم تجهيز المركز بوحدات سونار ووحدات اخذ عينات للثدي للسيدات اللاتي بحاجة لذلك.

وأعلنت الخواري أيضاً عن تخصيص مركز اتصاﻻت لتلقى المكالمات من السيدات الراغبات بالفحص ﻻعطائهن الموعد المناسب لهن بحسب المنطقة السكنية التابعات لهن، علما بأنه تم ربط الشبكة الإلكترونية للبرنامج بقرص الهيئة العامة للمعلومات المدنية لضمان صحة إدخال معلومات السيدة المتصلة بحيث يتم إدخال فقط الرقم المدني للسيدة ومن ثم يظهر اسمها وسنها ومكان إقامتها. مشيرة الى أنه لضمان صحة ودقة كتابة تقارير الأشعة وجودة تصويرها، فان الوزارة توجهتﻻبرام اتفاقية تدريب لمدة سنتين مع مركز ماموريال سلون كاتيرنج للسرطان في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية.

وذلك بهدف تدريب طبيبات الأشعة الحاصلات على الزمالة الأيرلندية في الأشعة، للحصول على زمالة التخصص الدقيق في أشعة الثدي، إلى جانب تدريب فنيات أشعة من الحاصلات على بكالوريوس علوم الأشعة للحصول على شهادة مدرب لأشعة مسح الثدي وتدريب فنية وقاية من اﻻشعاع على فيزياء ضبط الجودة لأجهزة الماموجرام.

وأردفت سيقوم المركز أيضا بتدريب الطبيبات على القيام باﻻبحاث الطبية المتعلقة بهذا المجال،ومن ثم ﻻحقا تحليل النتائج الطبية لبرنامجنا ونشرها في الدوريات العالمية وإقامة مؤتمرا دوليا على ارض الكويت مختصا بهذا المجال لتصبح الكويت مركزا إقليميا في مجال الكشف المبكر عن سرطان الثدي.

 

×