شركة علي عبدالوهاب المطوع التجارية تتبرع بمقر لصالح مبرة رقية القطامي لسرطان الثدي

دشنت مبرة رقية عبدالوهاب القطامي لسرطان الثدي اليوم مقرها الرئيسي الجديد في منطقة الشويخ، الذي تبرعت به شركة علي عبدالوهاب المطوع التجارية ورئيس مجلس إدارتها والرئيس التنفيذي السيد/ فيصل علي المطوع، وذلك لتوفير الدعم الطويل المدى لجهود المبرة التي ساهمت في علاج مئات المرضى منذ تأسيسها.

وكانت مبرة رقية عبدالوهاب القطامي لسرطان الثدي قد تأسست في عام 2003 بهدف علاج النساء المصابات بمرض السرطان في الكويت، حيث ساهمت لهذا اليوم في علاج مرضى السرطان من مختلف الفئات العمرية ومن أكثر من 30 جنسية بفضل التبرعات التي حصلت عليها المبرة من قبل أفراد المجتمع.

وقالت المديرة التنفيذية للشؤون الطبية في مبرة رقية عبدالوهاب القطامي لسرطان الثدي، د. لبيبة تميم: "قبل حصولنا على هذا التبرع السخي من شركة علي عبدالوهاب المطوع التجارية، لم نكن نؤجر مكاتباً حرصاً على أن تذهب التبرعات بالكامل في علاج المريضات فقط، وكنا نعقد جميع اجتماعاتنا في منازلنا أو الأماكن العامة. اليوم أصبح لدينا مقراً رئيسياً للمبرة يمكننا من تنفيد عملنا اليومي بشكل سلاس و بطريقة أكثر مهنية وتنظيماً."

وأضافت د. لبيبة تميم قائلة: "وبهذه المناسبة أتوجه بجزيل الشكر لشركة علي عبدالوهاب المطوع التجارية والسيد/ فيصل علي المطوع على دعمهما المتواصل لمبرة رقية عبدالوهاب القطامي لسرطان الثدي ونثني لهما الالتزام المتواصل لأهداف المبرة".

وعلى مدى الخمس سنوات الماضية، دأبت شركة علي عبدالوهاب المطوع التجارية على دعم مبرة رقية عبدالوهاب القطامي لسرطان الثدي من خلال التبرعات، والتي من خلالها استطاعت المبرة التكفل بعلاج ما يقارب 70 مريضة بسرطان الثدي.

ومن هذا الجانب، قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة علي عبدالوهاب المطوع التجارية، السيد/ فيصل علي المطوع: "نثمن الجهود الكبيرة التي قام بها متطوعو مبرة رقية عبدالوهاب القطامي لسرطان الثدي لعلاج مريضات السرطان في الكويت، ويشرفنا أن نساند هؤلاء المتطوعين الذين لا يدخرون جهداً في مواصلة العمل بشكل يومي من دون الحصول على أي مردود أو مقابل. ونؤمن بالتأكيد بأهمية جميع أنواع التبرعات سواء كانت نقدية أو على شكل أدوية ومعدات طبية، لكننا أردنا أيضاً بأن نساهم في استمرارية المبرة على المدى الطويل وعلى نطاق أوسع من أجل تعزيز الجهود االتي تضعها، حيث نأمل بأن يكون المقر الرئيسي الجديد في الشويخ حاضناً لأنشطتها وبرامجها، ويسهل العمل اليومي للمتطوعين."

التزاماً منها بمسؤوليتها الاجتماعية، تقدم شركة علي عبدالوهاب المطوع التجارية الدعم للعديد من الجهات منذ تأسيسها حتى اليوم، حيث دعمت هذا العام أكثر من ست منظمات دولية ومحلية. وعلى مدى السنوات العشر الماضية، ساهمت شركة علي عبدالوهاب المطوع التجارية في دعم عدة منظمات غير حكومية مثل مبرة رقية عبدالوهاب القطامي لسرطان الثدي، والحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان "كان"، ومنظمة "هيومن رايتس ووتش"، والجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية لقضايا مثل حقوق الإنسان، مساعدة الأطفال المصابين بأمراض مزمنة، وتقديم المساعدات للعائلات السورية.