الحملة المفاجئة على مكاتب الخدم

الداخلية: ضبط 50 خادمة مخالفة خلال حملة تفتيشية مفاجئة على مكاتب الخدم

بتوجيهات نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد واستكمالا للحملات المفاجئة التي تشنها أجهزة وزارة الداخلية والتي جرى الإعداد لها بدقة وإحكام لضبط مخالفي القانون في جميع مناطق الكويت حيث انطلقت الحملة المفاجئة على مكاتب الخدم في منطقتي الفروانية وجليب الشيوخ تحت إشراف وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الجنسية والجوازات اللـواء الشيخ فيصل النواف وبحضـور مدير عام الإدارة العامة لمباحث الهجرة العميد غازي الميع وفريق من إدارة الإعلام الأمني.

وقد أسفرت الحملة عن ضبط عدد (50) خادمة مخالفة تم إحالتهن إلى جهة الاختصاص، وفي هذا الإطار أكد وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ فيصل النواف أن تلك الحملة التي تم شنها على مكاتب الخدم تأتي في سياق عدة حملات تم الإعداد والتنسيق لها مع جميع الإدارات التابعة لقطاع الجنسية والجوازات بهدف القضاء على كافة الظواهر السلبية مشيرا إلى أن هناك المزيد من الحملات المفاجئة التي ستنفذ في مناطــق أخرى مؤكداً العزم على المضي قدما وفق الخطط والبرامج المعـدة لذلك حفاظـا على امن المجتمع وحماية لاستقراره.

وناشد اللواء الشيخ فيصل النواف جميع المواطنين والمقيمين توخي الحذر وعدم التعامل مع المكاتب الوهمية عبر شبكة الأنترنت من أجل إستقدام العمالة المنزلية والتي تستغل حاجتهم وتستولي على أموالهم بعد وعود بجلب خادمات المنازل، مشيراً إلى بعض حالات الاحتيال والنصب التي قد يتعرض لها المواطنون جراء التعامل مع أصحاب تلك الإعلانات الوهمية على الإنترنت ومؤكداً في الوقت نفسه على أهمية إعتماد جلب العمالة المنزلية من المكاتب المعتمدة، داعياً إلى ضرورة توقيع عقود الإتفاق مع المكاتب المعتمدة ومراجعة كافة بنود تلك العقود.

وأكد اللواء الشيخ فيصل النواف أن إدارات قطاع الجنسية والجوازات وإدارة العمالة المنزلية مفتوحة وتستقبل جميع الشكاوى داعياً إلى عدم التردد في مراجعة الإدارة العامة لمباحث الهجرة للإستفسار والتأكد من الموقف القانوني لتلك العمالة المنزلية قبل جلبها.

ومن جانبها أوضحت إدارة الإعلام الأمني أن مثل تلك الحملات المفاجئة تهدف إلى تحقيق الأمن والنظام والسلامة وحماية المواطنين والمقيمين ، مؤكدة على إستمرار تلك الحملات وأن القانون سيتم تطبيقه بشكل حازم وأن أمن الوطن فوق كل إعتبار.