وكيل وزارة الصحة المساعد للشؤون الفنية د.جمال الحربي

الصحة: مخاطبة ديوان الخدمة المدنية لطلب درجات جديدة للهيئة التمريضية

أعلن وكيل وزارة الصحة المساعد للشؤون الفنية د.جمال الحربي عن حاجة الكويت إلى زيادة في عدد أفراد الهيئة التمريضية مبيناً أنها في هذا الجانب تماثل باقي دول العالم، وبين أن عدد الكادر التمريضي يبلغ حوالي 6 آلاف و 350 فرد، كما كشف في الوقت ذاته عن مخاطبة ديوان الخدمة المدنية لطلب درجات جديدة للممرضين.

جاء هذا ضمن تصريح للحربي خلال تدشينه مؤتمر وورشة عمل سرطان الرأس و الرقبة، وقال" ان أورام الجهاز العصبي والرقبة تمثل 16% من أورام الجسم، وان أمراض السرطان بشكل عام تمثل ما بين  130 الى 150 حالة لكل 100 الف نسمة على مستوى العالم، لافتاً أن الكويت تسجل نسب مقاربة للمعدلات العالمية، وذلك نتيجة انتشار عوامل الخطورة مثل التدخين والسمنة وغيرها من عوامل الخطورة التي تزيد من الأمراض المزمنة غير المعدية في الكويت.

وأشار الى أن المؤتمر يشتمل على تدريب 50 طبيب في ورش العمل المقامة على هامشه، ذاكراً أن أهمية المؤتمر تتمثل في تقليل التشخيص الخاطئ لبعض الحالات الدقيقة والصعبة، وأن الفريق الطبي الزائر سيقوم بعرض حالات معقدة تم مناظرتها في بلجيكا للاطلاع على كيفية التشخيص والعلاج السليم لها، مشيرا إلى أن هذه الدورة تعد الثانية للمؤتمر، حيث أقيمت الدورة الأولى في جنوب إفريقيا  وذلك بالتعاون مع الجامعة البلجيكية.

وقال الحربي في كلمة له ألقاها نيابة عن وزير الصحة د.على العبيدي في افتتاح المؤتمر " ان مرض السرطان هو السبب الثاني للوفاة بعد أمراض القلب ما يؤدي إلى عبء إنساني ومادي كبير، لذا كان لزاما أن تولي الصحة في دولة الكويت اهتماما خاصا بهذا الأمر، من خلال توفير احدث وسائل التشخيص والعلاج ووسائل التدريب المستمر من خلال التوأمة مع احدث وأفضل مراكز العالم، إيمانا منها بأهمية دور الكادر الطبي المؤهل ووصوله إلى المستويات المرجوة من الرعاية الصحية.

وأضاف" إن مركز الكويت لمكافحة السرطان يعتبر من المراكز المتخصصة والمجهزة بأفضل التقنيات الحديثة والتي تعمل عملا دؤوبا للوصول إلى أفضل مستويات الخدمة التشخيصية والعلاجية، ومن ذلك التدريب العملي المستمر من خلال ورش عمل مثل ورشة العمل المنعقد مع جامعة لوفين في بلجيكا والتي تعتبر  الأفضل في هذا المجال على مستوى العالم في مجال تشخيص أورام الرأس والرقبة.

ومن جانبها قالت رئيس المؤتمر د.هناء الخواري" إن المؤتمر يناقش العديد من الموضوعات الهامة في هذا المجال من بينها أورام الرأس والرقبة وأمراض الغدة الدرقية والأمراض اللمفاوية وأمراض البلعوم والجيوب الأنفية والقصبات الهوائية طريقة تشخيصها ومدى انتشارها، ما يجني ثماره أطباء الأشعة والجراحة الأنف والإذن والحنجرة وأطباء العلاج الكيميائي والإشعاعي، لافتة إلى تسجيل ما يقرب من 350 طبيب في المؤتمر بخلاف عدد من الأطباء المتدربين يبلغ  50 متدرب.