عادل الفوزان

التحالف الوطني: الاتفاقية الأمنية لا يمكن القبول بها لتعارضها مع الدستور والحريات

أكد أمين عام التحالف الوطني عادل الفوزان رفض التحالف للاتفاقية الامنية الخليجية، مشيرا إلى أن التحالف لن يقبل بأي شيء يتعارض مع الدستور الكويتي.

وقال الفوزان لـ"الجريدة" ان الدستور الكويتي كفل الحريات وصانها على مدى عقود من الزمن منذ أن وضعه المؤسسون في الستينيات من القرن الماضي، ولا يمكن القبول بأي اتفاقيات أو معاهدات تتعارض مع الدستور والحريات التي كفلها للجميع، مشددا على أن التحالف الوطني كان وسيظل يدافع عن الحريات ولن يقبل بالمساس بمواد الدستور الكويتي ومحاولة الانتقاص منها.

وأضاف أن كل بلد من دول مجلس التعاون الخليجي له خصوصيته والكويت لها خصوصيتها في مجال الحريات والديمقراطية والتي تتميز بها عن غيرها من الدول في المنطقة، فهل يعقل أن يتم القبول بهذه الاتفاقية رغم تعارضها مع مواد تكفل الحريات في الدستور؟

وتساءل الفوزان: مادامت التشريعات والقوانين في دول المجلس غير موحدة فما الجدوى والطائل من هذه الاتفاقية؟ وكيف يمكن تطبيقها؟ مؤكدا رفض التحالف المطلق لهذه الاتفاقية.