الدكتور علي العبيدي

الصحة: انطلاق البرنامج التدريبي للمسح الصحي لعوامل الخطورة للأمراض المزمنة غداً

تحت رعاية وزير الصحة د.علي سعد العبيدي وبالتعاون مع المكتب الرئيسي لمنظمة الصحة العالميه WHO بجنيف والمكتب الاقليمي لشرق المتوسط بالقاهرة  WHO – EMRO، يفتتح الوكيل المساعد للصحة العامة د. قيس صالح الدويري الساعة الثامنة والنصف صباح يوم الاثنين 3 فبراير الجاري بقاعة المحاضرات بإدارة منع العدوي بمنطقة الصباح البرنامج التدريبي للباحثين للمسح الصحي لعوامل الخطورة للأمراض المزمنة والذي ستبدأ وزارة الصحة بتنفيذه ميدانيا بمراكز الرعاية الصحية الاولية بالمناطق الصحية خلال الشهور الثلاثة القادمة.

وصرح د. قيس الدويري بصفته رئيس لجنة المسح الصحي التي شكلها وزير الصحة د. علي العبيدي بموجب القرار الوزاري رقم 140 لعلم 2012 بأن هذا المسح يهدف الي الإكتشاف المبكر لعوامل الخطورة للأمراض المزمنة غير المعديه ومن ثم اتاحة الفرصه للمشاركين للاطمئنان علي صحتهم والحصول علي الرعاية الصحية وعلى الارشادات والمشورة الصحية وتجنب السلوكيات والعادات المؤديه للإصابة بالأمراض المزمنة وفي مقدمتها مرض السكر وأمراض القلب والأوعية الدمويه والسرطان والإمراض التنفسية المزمنة.

وأضاف رئيس لجنة المسح الصحي لعوامل الخطورة بوزارة الصحة ان هذا المسح قد سبق للوزارة تنفيذه وإصدار تقريره السابق عام 2008 بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية لذلك كانت اهمية تحديث البيانات والمؤشرات الوطنية عن معدلات انتشار الامراض المزمنة وعوامل الخطورة من خلال اعادة اجراء المسح بعد مرور 5 سنوات علي صدور التقرير الاول ولتزويد واضعي الخطط والبرامج الصحية والإنمائية والباحثين بأرقام ومؤشرات حديثه عن تلك الأمراض المزمنة وبما يتفق مع وثيقة اعلان الكويت للتصدي للامراض المزمنة التي التى اعتمدها وزراء الصحة بدول مجلس التعاون في اجتماعهم الاخير بالكويت في بداية شهر يناير 2014 برئاسة وزير الصحة د.علي سعد العبيدي وبما يتوافق مع الاعلان السياسي الصادر عن قمة الامم المتحدة في سبتمبر 2011 للوقاية وللتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية وقرارات منظمة الصحة العالمية وبصفه خاصة القرار رقم 10 / 66  WHAالصادر عن اجتماع الجمعيه العامة للصحة العالمية في جنيف في مايو 2013 والتى اكدت جميعها على اهمية اجراء المسوحات الصحية لترصد عوامل الخطورة والأمراض المزمنة غير المعديه بما يخدم التخطيط العلمي لوضع البرامج والاستراتيجيات للتصدي للأمراض المزمنة كأولوية تنموية رئيسية والمتابعة المستمرة لتنفيذها.

واستطرد د. قيس الدويري بان البرنامج التدريبي للباحثين للمسح الصحي سيعقد لمدة اربعة ايام ويشتمل على محاضرات وتدريبات عمليه على اهداف وأدوات ومنهجية اجراء المسح الصحي وفقا للبرتوكولات التى تم الاتفاق عليها بين لجنة المسح ومنظمة الصحة العالمية والتى قامت اللجنة بإعدادها منذ تشكيل القرار الوزاري رقم 140 لسنة 2012 وتتضمن البروتوكولات إجراء مقابلات شخصية مع المستهدفين بالمسح الصحي من المواطنين الكويتيين الذكور والإناث بالفئة العمرية من 18 – 65 عاما للتعرف على اتماط الحياة والعادات المتعلقة بالتغذية وممارسة النشاط البدني وتعاطي التبغ كما يتضمن المسح الصحي قياس الوزن والطول وقياس ضغط الدم والتعرف على التاريخ المرضى وبصفة خاصة الامراض المزمنة والعوامل ذات العلاقة بها .

وأضاف د.قيس الدويري بأنه قد تم اختيار عينة المسح بالتنسيق مع الهيئة العامة للمعلومات المدنية لتكون عينة ممثلة للمجتمع الكويتي حسب البروتوكولات العلمية الاحصائية .

وثمن وكيل وزارة الصحة المساعد لشئون الصحة العامة الدعم الذي يلقاه المسح الصحي من وزير الصحة د. علي سعد العبيدي ووكيل الوزارة د.خالد سعد السهلاوي واهتمام مدراء المناطق الصحية بتقديم التسهيلات اللازمة لانجاز المسح الصحي بمراكز الرعاية الصحية الاولية التى تم تحديدها بكل منطقة صحية، ويتكون فريق الباحثين من اطباء وهيئة تمريضية واختصاصيي تغذية وخدمة اجتماعية وفنيي مختبرات طبية وإداريين الى جانب فريق الاستشارات والتحليل الاحصائي والذين سيتيح لهم البرنامج التدريبي الفرصة لصقل مهاراتهم البحثية وبصفة خاصة في هذا المجال الهام الذي يتعلق بالبرامج الانمائية والصحية ودعم قدرات النظام الصحي وبصفة خاصة منظومة الرعاية الصحية الاولية .

واختتم د. قيس صالح الدويري وكيل الوزارة المساعد لشئون الصحة العامة ورئيس لجنة المسح الصحي المشكلة بالقرار الوزاري رقم 140 لسنة 2012 الذي اصدره وزير الصحة د. علي العبيدي بالإعراب عن تفاؤله بانجاز المسح الصحي وفقا للمنهجية والخطة الموضوعة مع منظمة الصحة العالمية ومن خلال منظومة الرعاية الصحية الاولية وبما يؤدي الى تحقيق الاهداف والغايات المرجوه للوقاية وللتصدي لعوامل الخطورة وفي مقدمتها التدخين والسمنة وزيادة الوزن والخمول الجسماني والتغذية غير الصحية والتى تؤدي الى الامراض المزمنة وبصفة خاصة امراض القلب والأوعية الدموية والسكر والسرطان والأمراض التنفسية المزمنة والتى تعتبر احد اهم التحديات التى تواجه الخطط والبرامج الانمائية والصحية بمختلف دول العالم ومن بينها دولة الكويت والتى يحتاج التصدي لها الى وجود وتحديث قاعدة بيانات وطنية عن معدلات انتشارها وهو ما تتيحه المسوحات الصحية الميدانية بمنهجية علمية ووفقا للبروتوكولات العلمية الموضوعة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية WHO  .  

 

×