الاصلاح الاجتماعي: دعوى حل الجمعية مؤامرة خبيثة ولإرضاء المدعي علينا انشاء جمعيات ماسونية

هاجمت جمعية الاصلاح الاجتماعي في مذكرتها الدفاعية المحامي بسام العسعوسي بشده مدعية أن لإرضاء العسعوسي “ومن يسير في فلكه علينا أن نقوم بحل وتصفية ومحاربة كافة الجمعيات الاسلامية الخيرية وننشأ بدلا منها جمعيات ماسونية وعلمانية وذلك درءا للخطر الذي تشكله تلك الجمعيات الاسلامية على المجتمع الذي يصبوا اليه المدعي”.

وأضافت “الاصلاح الاجتماعي” في مذكرتها التي نشر العسعوسي أجزاء منها على موقعه في “تويتر” أن دعوى العسعوسي “مؤامرة خبيثه أحكمت حلقاتها في ظلام دامس فيما بين المدعي وبين الأطراف التي قام بالتنسيق معها داخل جمهورية مصر العربية”.

ولفتت “الاصلاح الاجتماعي” أن المدعي - المحامي بسام العسعوسي - لا يبغى من إقامة دعواه الماثله سوى تحقيق “شو وشهره إعلامية” له بغية الاستفادة من ورائها في مجال عمله كمحامي”.

وقالت “ماذا نصنع حيال أناس أعماهم حقدهم وكرهمم وبغضهم لكل ما هو اسلامي حيال ناس باعوا دينهم بدنياهم ودنيا غيرهم وتناسوا أن الحياة الدنيا وزينتها الزائفة زائلة لا محالة”.

ووصفت مذكرة دفاع “الاصلاح الاجتماعي” المحامي العسعوسي بأنه “شخص عادي يعمل في مهنة المحاماة ليس إلا لم يعرف عنه قط أنه أحد المؤرخين أو أحد علماء النفس أو علماء الاجتماع فضلا عن أنه لم يعرف له نشاط يذكر في العمل السياسي أو الاجتماعي داخل المجتمع الكويتي”، مشيرة أن “اللغو والترهات والتخرصات التي ساقها وسطرها بصحيفة دعواه ومذكرة دفاعه لا تستحق عناء الرد عليها أو الوقوف أمامها”.