وزارة الصحة

الصحة تقر الطعم السداسي وتبدأ في اعطائه مع بداية شهر مارس المقبل

كشف رئيس وحدة الأوبئة بوزارة الصحة د.مصعب الصالح ان لجنة التحصينات الوطنية برئاسة الوكيل المساعد للصحة العامة د. قيس الدويري قد أقرت إدراج مصل الطعم السداسي لمواليد العام الجديدة بدءا من 1 يناير 2014،  وهو عبارة عن ستة طعوم تعطي للطفل في إبرة واحدة، وبالتالي يساعد في تقليل عمليات الوخز للطفل، وتم الاتفاق على ان يعطي للطفل من عمر شهرين بعد الولادة، وستبدأ الإجراءات التنفيذية لهذه التركيبة الجديدة من التطعيمات اعتبارا من مارس المقبل، وسيتم الإعلان عنها في منتصف او نهاية الشهر المقبل، ولفت إلى أن الأمراض الستة هي شلل الأطفال والسعال الديكي والتيتانوس والدفتيريا والالتهاب الكبدي الوبائي وأيضا مرض الهيموفيلس انفلوانزا او ما يعرف بالهيب انفلوانزا ديزيس.

وقال الصالح في تصريح له على هامش المحاضرة التي أقامتها ادارة الصحة المدرسية بوزارة الصحة اليوم للتوعية ضد شلل الأطفال تحت عنوان " شلل الأطفال ونظام ترصد حالات الشلل وذلك بمركز الطب الإسلامي في منطقة الصباح الصحية بحضور مدير إدارة الصحة المدرسية د. افتكار العدواني" ان اللجنة اقرت ايضا طعمي الفيروسيلا "الجديري المائي" للأطفال والالتهاب الكبدي "ا" حتى يكون جزء من برنامج التطعيم، و سيتم اصدار القرارات الوزارية والتطبيق الفعلي لهما في الوقت المناسب، لأنهما سيدخلان على عدة مراحل تبدأ نهاية  2014 وحتى  2016 ، وذلك فيما يخص الجديري المائي ، اما الالتهاب الكبدي" ا" يكتمل في منتصف عام 2017 ، وسيعلن عن كل مرحلة في وقتها متى توفر التطعيم بحيث تصدر القرارات والتعليمات الارشادية  المنظمة له

وفي كلمة له خلال المحاضرة قال الصالح" ان الجهات العالمية على رأسها الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية وكثير من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية قطعت شوطا كبيرا للقضاء على هذا المرض، ورغم ذلك لازال هناك عدد قليل من الدول موبوءة به، ولأننا في عصر الحركة وتحرك الأفراد بالسفر بأعداد كبيرة بين الدول وقدوم عمال من كثير من الدول، إلى جانب إعلان سوريا ظهور حالات شلل الأطفال هناك قبل شهرين، كل هذا جعلنا نحاول استباق الحدث بوضع إجراءات احترازية والتنسيق مع الجهات المعنية بوزارة الصحة من بينها الصحة المدرسية للتأكد من ان الطلبة المستجدين بالمدارس قد استوفوا كافة التطعيمات الأساسية وعلى رأسها شلل الاطفال .

وأضاف" ان التنسيق مع الصحة المدرسية يعد لبنة لمبادرة القضاء على شلل الأطفال في الكويت، ومن خلال محاضرة اليوم سنتطرق الى المرض وخطورته، والتعرف على المبادرة العالمية للقضاء على شلل الأطفال، ودور الصحة المدرسية في استكمال التوجهات العامة بإبقاء الكويت خالية من هذا المرض على الدوام .

ومن جانبها أوضحت د. افتكار العدواني أن هنام حلقة عمل ستعقب الندوة ستشهد التطبيق العملي لتعريف الممرضات على كيفية إعطاء التطعيمات وفي حال ما كان الطفل غير مستكمل للتطعيم فيتم ارسال الملف الخاص به الى مراكز الصحة الوقائية لاستكمال التطعيمات واعادة الملف مرة اخرى لاستكمال الملف الصحة للمستجد في المدارس .

وأشارت الى ان عدد الممرضات التابعات للصحة المدرسية و الموزعات حاليا في مراكز الصحة المدرسية بالمناطق المختلفة 30 ممرضة، بينما بلغ عدد ممرضات بالعيادات المدرسية ممن تم تعينهن عن طريق وزارة التربية في الشركات الخاصة ما يعادل 740 ممرضة من جنسيات مختلفة، لافتة الى ان الالية المتبعة حاليا في التعيين تعتمد على تعيين ممرضات العيادات المدرسية عن طريق وزارة التربية، والممرضات العاملات في الصحة المدرسية فيتم عن طريق ادارة الصحة المدرسية، مشيرة الى وجود تعيينات مرتقبة في الطريق..