عرضاً للخطة الإنمائية ونظام المتابعة والمؤشرات

التربية: تخصيص حصة كاملة للقراءة وإعداد مسح إملائي في بداية كل فصل

ذكر مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام التربوي  بوزارة التربية ضيدان العجمي أن مجلس الوكلاء عقد اجتماعاً يوم أول من أمس برئاسة وزير التربية ووزير التعليم العالي أحمد عبد المحسن المليفي وحضور وكيل الوزارة مريم الوتيد والوكلاء المساعدين، حيث قدم الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط الدكتور عادل الوقيان للمجلس في بداية الاجتماع عرضاً للخطة الإنمائية ونظام المتابعة والمؤشرات، وذلك تلبيةً لدعوة مقدمة من الوزير المليفي، الذي استمع لتساؤلات الحضور والمعوقات التي تواجه الوزارة في تنفيذ مشروعاتها بدءاً بالدورة المستندية وسلسلة الموافقات الفنية والإدارية، وتم مناقشة مساندة الأمانة لقيام قطاعات الوزارة بوضع الخطة الإستراتيجية لكل منها في إطار الرؤية العامة للدولة.

وقد شكر مجلس الوكلاء الدكتور الوقيان لما قدمه من رؤى ، متمنين أن تزداد هذه اللقاءات لما لها من الأثر الكبير في تخفيف و إزالة معظم المعوقات التي تواجه المشاريع الإنمائية خلال تنفيذها إن لم يكن جميعها.

وقال العجمي أن المجلس استمع  للشرح الذي قدمه الموجه العام للغة العربية صبر العنزي حول الآلية الجديدة لتطوير الأداء في حصة القراءة الحرة التي وضعت لمعالجة ضعف قرائي لدى بعض الطلاب، ونتيجة لذلك تم تخصيص حصة كاملة للقراءة، و تم عمل مسح إملائي في بداية كل فصل، إلى جانب تحليل نتائج الاختبارات ومعالجة جوانب الضعف، علاوة على ذلك  فإن رؤساء الأقسام يقومون بتقييم  حصص القراءة ومعالجة نواحي الضعف في حال وجودها، كما يتم إعداد دراسات تشبه اختبار بيرلز لقياس القراءة (اللغة).

وأضاف أن فكرة إنشاء مركز للغة العربية تم تقديمها من قبل الوزير المليفي معرباً عن تمنياته بأن يرى هذا المشروع النور قريباً في ظل تواجد صاحب الفكرة في موقع المسؤولية في وزارة التربية.

كما استمع المجلس إلى شرح مديرة منطقة الأحمدي التعليمية ومنطقة العاصمة بالإنابة منى الصلال لمشروع النقل الجماعي، حيث تم تشكيل لجنة لدراسة مشروع النقل الجماعي بمدارس التعليم الحكومية وآلية تنفيذه، وتم إعداد تصور عام للمشروع وأهدافه إلى جانب الخطة الزمنية لتنفيذه باعتباره مشروعاً مهماً للأسرة والمجتمع.

ولفت العجمي إلى أن الصلال أشارت إلى أن أهم أهداف مشروع النقل الجماعي تتمثل في أنه يساهم في حل مشكلة الاختناقات المرورية وتخفيف حوادث السير وعدم تأخر الطلبة، علاوة على ذلك فإن النقل الجماعي يخفض بشكل كبير عملية الصيانة للطرق والشوارع في الدولة، ويسهم في تخفيف التلوث، لافتةً أن المشروع ينشر ثقافة النقل الجماعي للفئات المستهدفة، كما أنه يسهم في غرس القيم التربوية والسلوكية في نفوس أبنائنا الطلاب.

ومن جانب آخر قرر الوزير المليفي أن يكون مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام التربوي ضيدان العجمي ناطقاً رسمياً باسم الوزارة.