إزالة المخيمات

هيئة البيئة: لا تمديد في مهلة السماح المحددة في إنذارات إزالة المخيمات

باشرت الهيئة العامة للبيئة بمشاركة 90 عضواً  من الجهات المشاركة في الحملة البيئية لإزالة الخيام المعيقة لإعمال التنقيب عن النفط أعمالها في إزالة المخيمات التي لم يلتزم أصحابها بالتحذيرات والتنبيهات التي وجهت إليه.

بدوره أكد مدير عام الهيئة العامة للبيئة الدكتور صلاح المضحي بأن فرق التفتيش التابعة للهيئة قد انطلقت صباح اليوم بمشاركة ما يقارب 90 عضواً  من الجهات المشاركة بالحملة وباشرت بتنفيذ عملية إزالة فورية وشاملة للمخيمات المتبقية والتي تعيق إعمال شركة نفط الكويت في المنطقة الجنوبية.

وأضاف المضحي في تصريح صحافي له على هامش مشاركته في حملة الإزالات صباح اليوم، إن الحملة طالت المخيمات والمواقع التي لم يبادر أصحابها بإزالتها رغم التحذيرات المتكررة التي وجهتها الهيئة العامة للبيئة للمخيمين، مشدداً على أن الهيئة تعالمت بكل جدية خلال الأسابيع الماضية من خلال توجيه الإنذارات وتحرير محاضر المعاينة وما تبعها من تعليق لوحات اضافيه للانذار النهائي.

وأستذكر الدكتور المضحي ما سبق وأن وعدت به الهيئة منذ تصديها لهذه الظاهرة بأنها ستحسم عملية الازالة وبشكل نهائي ولن تستثني أي مخيم مهما كانت الأسباب، مؤكداً على أن فرق التفتيش تعاملت مع هذا الموضوع بشكل فني وعلمي وان التعليمات كانت واضحة ومحدده بإعطاء مهلة 48 ساعة لصاحب المخيم قبل إزالته وبتقييم الموقع بعد الإزالة لضمان عدم الاضرار  بالبيئة.

وجدد المضحي تحذيراته بان الهيئة لن تتراجع عن التعامل بحزم مع هذه الحالات، والتي باتت تشكل خطورة بالغة على سلامة المواطنين، فضلاً عن تسببها في إعاقة المشاريع ذات الطابع الإستراتيجي مما يتسبب في إرباك خطط ومشاريع مؤسسات الدولة، معرباً عن رفضه لقبول أي تمديد في المهلة التي حددتها الهيئة والتي تسمح لصحاب المخيم من إزالته بعد تلقي الإنذار النهائي.

وأثنى المضحي على تجاوب عدد كبير من أصحاب المخيمات خصوصا عندما استشعروا إصرار الهيئة على تنفيذ القانون وعدم استثناء أي مخيم أو تمديد المهلة المقررة مسبقاً للإزالة، مقدماً الشكر لشركة نفط الكويت ولجنة الإزالة التابعة لمجلس الوزراء ووزارة الداخلية على مشاركتهم في عملية الإزالة.

من جانبه أكد نائب مدير عام الهيئة العامة للبيئة للشؤون الفنية المهندس محمد العنزي بأن ماتم انجازة اليوم هو حصيلة عمل دؤوب ومتواصل قامت به فرق التفتيش خلال الفترة الماضية من تحرير محاضر معاينه واسقاط لمواقع المخيمات المخالفة على نظام الخرائط الجغرافية الخاص بالهيئة باستخدام احدث التقنيات.

وأشار العنزي إلى ان هذه الوسائل التقنية ستكون في متناول اللجنة الخماسية والمكلفة من قبل المجلس الاعلى للبيئة بوضع تصور شامل لتنظيم عملية التخييم للسنوات القادمة، مضيفاً بأن فريق الرصد التفتيش سيقوم بمتابعة المنطقة المستهدفة بالازالة لضمان عدم اقامة المخيمات فيها كونها منطقة لمشاريع نفطية حيوية.

 

×