وزارة الصحة

الصحة: 80% من سكان الكويت يعانون النقص في فيتامين "د"

أعلن رئيس قسم الغدد الصماء في مستشفي الصباح ورئيس المؤتمر السنوي لأمراض الغدد الصماء د.زيدان المزيدي أن نسبة الإصابة بأمراض الغدة الدرقية الخلقية تبلغ طفل واحد لكل 3500 مولود أي حوالي 2%، مستدركاً أنه لا توجد دراسة دقيقة لها. كما أشار في تصريح له الى أن الإصابة بداء السكر بين الأطفال تبلغ نسبتها 35 لكل مائة ألف كل عام، بينما الهشاشة تكون نادرة في الأطفال ولكنها قد تحدث نتيجة الإصابة بأمراض معينة او تعاطي بعض الأدوية.

وأوضح المزيدي في تصريح له على هامش افتتاح الؤتمر السنوي لأمراض الغدد الصماء تحت شعار "المستجدات في الخلايا الهرمونية لأمراض العظام وداء السكر" والذي تقيمه رابطة الغدد الصماء التابعة للجمعية الطبية الكويتية بالتعاون مع قسم الأطفال بمستشفى الصباح، أن تنظيم المؤتمر يتطرق إلي خلل أمراض العظام، والتي من أهمها نقص فيتامين "د"، وهي المشكلة العالمية وليس على مستوى الكويت فقط، لافتا الى أن حوالي 70 % من الناس علي مستوي العالم يعانون من نقص فيتامين "د".

وأشار الى ان المؤتمر يناقش علي مدار يومين عدة نقاط تتعلق بأمراض الغدد الصماء، إلا انه سيتم التركيز علي نقص فيتامين "د"، مشيرا إلي أنه في ختام المؤتمر ستخرج عدة توصيات من أبرزها كيفية وقاية الأطفال والكبار والأمهات الحوامل وغيرهم من نقص فيتامين "د"، وفي حالة نقصه ماهي الجرعة العادية والجرعة للعلاج ، حيث أن هناك جرعة وقائية وجرعة علاجية، مضيفا الكويت تتبع برنامج منظمة الصحة العالمية وتوصياتها في العمل علي الوقاية من هذا المرض، ومنها أنها تضع هذا الفيتامين في الحليب والبسكويت والخبز وغير ذلك.

وبدورها بينت رئيسة قسم الأطفال في مستشفي الصباح د.إيمان العنيزي ، أن المؤتمر يهدف إلي توعية الأطباء والجمهور بأمراض العظام التي تكون نتيجة الخلل الهروني ،منها هشاشة العظام ونقص فيتامين "د"، وقالت" علي الرغم من أن دول المنطقة العربية تتعرض للشمس أكثر من الدول الأوروبية ، إلا أن هناك نسبة كبيرة يعانون من نقص فيتامين "د"، مبينة أن من أهم الأسباب عدم التعرض للشمس وبالأخص النساء، مضيفة هناك دراسات عن هذا المرض  أجريت في قسم الغدد بمستشفي الصباح ، من قبل دكتور زيدان ومجموعة من المتخصصين، ووجدوا أن ما يقارب 80 % من سكان الكويت كبار وصغار يعانون من نقص فيتامين "د".

وأكدت العنيزي أن علاج هشاشة العظام متوفر في الكويت منذ فترة طويلة، وهناك الكثير من الأدوية الجديدة موجودة بالكويت والمرضي يستفيدون منها ، إلا أن الأهم هو فيتامين "د"، الذي يعد علاجة سهلا ومتوفرا أيضا في الكويت من فترة كبيرة، وهو عبارة عن حبوب بالفم او شراب او أبر.

وقالت هدفنا ايضا من هذا المؤتمر ليس العلاج فقط وانما الوقاية أيضا، لذلك ننصح الأم بأن ترضع طفلها رضاعة طبيعية منذ الشهر الأول لتزويده بفيتامين "د"، أما اي شخص أخر فلابد أن ياخد الكميات اللازمة منه يوميا، خاصة وأن المتوفر في كثير من الأطعمة المتداولة قليل، ولكنه يتوفر بكثرة في زيت السمك والتعرض لأشعة الشمس والألبان والجبن والخبز المحتوي علي طحين، ومن الممكن ان يؤخذ من خلال الحبوب من 400 إلي 600 وحدة في اليوم.

كما يجب أن تأخذ الام في فترة الرضاعة والحمل الكميات اللازمة، خاصة وأن هناك دراسات أكتشفت أن فيتامين "د"، لا يؤثر فقط علي العظام، وانما علي أشياء أخري في الجسم منها المناعة، كما يقي من السكر والسرطان وبعض الأمراض الجلدية وبالتالي فهو ليس فيتامين وانما هرمون يدخل في كثير من أجهزة الجسم.

 

×