وزارة التربية

التربية: تزويد المدارس الخاصة بـ 32 باص لنقل ذوى الإعاقة من منازلهم إلى المدارس

 أكد الوكيل المساعد للتعليم  الخاص والنوعي د . طارق الشطي أن مشروع السبورة الذكية أو كما يطلق عليها اللوحة التفاعلية تعتبر من المشاريع التطورية التي نطمح في تعميمها على جميع مدارس التربية الخاصة  لجميع المراحل التعليمية قريبا موضحا أن السبورة  الذكية تعتبر من الوسائل التعليمية التي استخدمت في التعليم الصفي كوسيلة تعليمية يلجأ إليها المعلم مهما كان تخصصه، حيث تساعد الوسائل المرسومة والمصورة من المادة العلمية المنوعة في عملية الإدراك لدى المتعلم بشكل صحيح، فهي الأمل الذي يوجه المعلم والمتعلم إلى الإمام بواسطة  تكنولوجيا التعليم  وأنه بواسطة السبورة التفاعلية يمكن إعادة عرض الدرس المشروح كاملا من قبل المعلم على فصل آخر بعد تحميله في جهاز الحاسب الالى الخاص بالسبورة أو في قرص CD.

أما عن أهميتها قال د .الشطي بأنها عملية جدا لتعليم ذوى الإعاقة  فالصورة المستخدمة وكيفية تحريكها داخل السبورة تجذب انتباه المعاقين وتركز على المعلومات في  أذهانهم وتحفز الطالب على المشاركة، مضيفاً بأنه تم تزويد مدارس التربية الخاصة بعدد 32 باص من قبل إدارة الخدمات العامة بالوزارة لنقل الطلبة ذوى الإعاقة من منازلهم إلى المدارس بشكل يومي وبالعكس ليصبح بذلك عدد باصات الإدارة 280 باص موزعين على 18 مدرسة بنين  وبنات،  وهذه الباصات مجهزة بأحدث الأجهزة والتكييف وتوفير رافعات لخدمة ذوى الإعاقة الحركية.

وأوضح أنه تم توفير باصات لتوصيل الطلبة إلى السكن الداخلي وباصات للطوارئ وللخدمات الطبية والعلاجية المقدمة لهم فى الفترة الصباحية والمسائية وأثناء العطل الرسمية.

 

 

×