النائب السابق مسلم البراك وعباس الشعبي - أرشيف

عباس الشعبي يتهم هايف بالطائفية .. والسعدون يطلب منه مغادرة ديوانه

تفجر خلاف بين النائب السابق محمد هايف وعضو "حشد" عباس الشعبي اثر اتهام الاخير لهايف بالطائفية في ديوانية رئيس مجلس الأمة السابق أحمد السعدون على هامش اجتماع كتلة الاغلبية المبطلة لمناقشة مسودة مشروع ائتلاف المعارضة.

اتهامات عباس "الشعبي" لهايف اضطرت السعدون الطلب من عباس لمغادرة ديوانه لاحتواء الخلاف بين الطرفين واستكمال مناقشة المسودة.

وتعليقا على الاحداث، قال عضو الكتلة النائب المبطل بدر الداهوم ان محمد هايف اكبر من ان يرد على عباس الشعبي او اي سفاهات اخرى لأنه ذو اخلاق عالية وسمعة طيبه ولا يلتفت لمثل هذه الترهات.

من جهته، قال عضو الاغلبية د. عبيد الوسمي ان تصرف الشيخ محمد هايف بتجاهله عبارات الإساءة هو إحترام للمكان والحضور وأمر متوقع منه ويليق بشخصه الكريم وطبيعته المهذبة.

اما عضو الاغلبية أسامة مناور فأكد أن "الشيخ محمد هايف أكبر من أن يرد على أقزام إتهموه بالطائفيه"، متوجها بالشكر للسعدون على رده وموقفه الحازم تجاه من تهجم على هايف في ديوانه.

وقال عضو الاغلبية عبداللطيف العميري تعليقا على الأحداث "عندما يتصرف شخص برعونه وجهاله، ويتم معالجة الموضوع في حينه علينا عدم تهويل الموضوع واعطاءه أكبر من حجمه .. فالقضية وطن يضيع ومستقبل مخيف".

وعودة الى نتائج الاجتماع، قال النائب السابق وعضو "الأغلبية" د. جمعان الحربش ان الاجتماع تناول الورقة المقدمة من ائتلاف المعارضة كمشروع اصلاح سياسي وقد بدأت الكتلة النقاش الاولي لهذه الورقة،

واضاف الحربش لـ"قناة اليوم" مساء أمس ان الكتلة قررت عقد اجتماع يوم الثلاثاء القادم لاستكمال النقاش، مبينا ان الكتلة ستصوت على المسودة حين تنتهي "الأغلبية" من رأيها في الورقة، مضيفا "لن نعلن عن رأى الا بعد انتهاء اجتماعات الاغلبية".

 

×