التربية: تفعيل البوابة الإلكترونية لطلاب الثانوية من الفصل الدراسي القادم

أكدت وكيل وزارة التربية مريم الوتيد أن نصاب المعلمين ورؤساء الأقسام من عدد الحصص التي يقومون بتدريسها عن طريق الجدول المدرسي يتم حصره يوميا عبر ( سجل الطالب ) حيث تقوم كل مدرسة بإدخال بيانات كل معلم وعدد الحصص التي قام بتدريسها يوميا.

وقالت الوتيد خلال لقائها بمدير نظم المعلومات م.هدى المطيري والموجه العام للحاسوب بالإنابة نجيبة دشتي في مكتبها أن التكنولوجيا في المدارس ساهمت بدرجة كبيرة في تيسير الأمور الإدارية وتنظيمها لتلافي القصور البشري والتجاوزات الفردية.

وركزت الوتيد على أن استخدام المواقع التربوية والبوابة الإلكترونية التي يديرها مركز المعلومات في الوزارة أصبح سمة أساسية للتعليم الناجح ولمواكبة التقدم العلمي والتكنولوجي خاصة فيما يتعلق بتمكين المعلمين والإدارة المدرسية من التواصل بشكل مهني مع الطلبة وأولياء أمورهم وذلك إلى جانب حفظ أرشيف كامل  للطالب منذ دخوله المدرسة حتى إنهاء تعليمه الثانوي.

وحثت الوتيد على مواكبة التطور التكنولوجي العالمي وتسهيل وتطوير وتسريع العملية الدراسية للطلاب في المدارس كدعم أساسي لخطة التنمية نحو الكترونية التعليم في دولة الكويت.

وأشادت الوتيد خلال الاجتماع بالمربع الإلكتروني الذي يعده ويشرف عليه التوجيه الفني العام للحاسوب ويطبق في غالبية مدارس وزارة التربية  لمساهمته  في تخفيف أعباء الإدارة المدرسية من خلال تقليل عدد زيارات أولياء الأمور للمدارس مع زيادة متابعتهم لأبنائهم من أي موقع وفي أي توقيت والإجابة على جميع استفساراتهم بدقة وسرعة. 

ومن جانب المعلمين أوضحت الوتيد أن المربع الإلكتروني ساهم في دقة بيانات المعلم والطالب لسهولة مراجعتها والتدقيق عليها من الجهات العليا المختصة باستمرار مما يحفظ حقوق المعلم ويحثه على القيام بجميع واجباته، لافتة إلى مساهمة المربع الإلكتروني في رفع كفاءات الطلاب وتحصيلهم العلمي لكثرة ودقة البيانات التي يقدمها لهم إلى جانب توصيل ملاحظات وتوجيهات المعلمين للطلاب بدقة وكفاءة بما في ذلك مواعيد الاختبارات والامتحانات وأداء الواجبات المكلفين بها.

من جهتها أوضحت م. المطيري أن مشروع البوابة الإلكترونية يغطي 465 مدرسة في الكويت وأن الشركة المصممة للبوابة قامت بتفعيل خدمة الإنترنت 4G إلى جانب الانتهاء من تدريب 98% من المعلمين المشرفين على البوابة من معلمي الحاسوب.

وعرضت المطيري خلال اللقاء كشفا بأسماء المدارس المتمتعة بخدمة البوابة الإلكترونية وبأعداد المعلمين الذين تم تدريبهم في كل منطقة تعليمية لافتة إلى أن مشروع بوابة الكويت التعليمية يضم المحتوى الالكتروني التفاعلي والتعامل مع حسابات المستخدمين عبر كلمات مرور شخصية لكل مستخدم من أولياء الأمور وعبر البريد الالكتروني لكل من الطلبة والمعلمين.

كما عرضت المطيري خلال اللقاء إيجابيات تشغيل الملف الصحي الالكتروني للطالب في العيادات المدرسية في مدارس وزارة التربية عن طريق الربط الالكتروني للوزارة مع وزارة الصحة. والذي ينفذه مركز المعلومات في الوزارة ويشرف عليه ولفتت المطيري إلى أن هذا المشروع سيمكن الدكتور من متابعة الحالة الصحية للطالب مع ضمان سرية الملف الطبي لجميع الطلاب إلى جانب الاطلاع على الإجازات الطبية ومدى احتياج الطالب لها.

  وأكدت أن رفع المستوى الصحي للطلاب يساهم بشكل كبير برفع مستواهم التعليمي. وتابعت المطيري أن المشروع الذي بدأ بعدد محدود من المدارس سيتم تطويره حثيثا آملة أن يغطي جميع مدارس الكويت مع بداية العام الدراسي القادم 2014-2015 وأن تشكل هذه المشاريع خطوات حثيثة في مجال تعزيز مبدأ الحكومة الإلكترونية.

من جهتها ذكرت نجيبة دشتي أن استخدامات المربع الإلكتروني يهدف بالدرجة الأولى إلى تحقيق التواصل الناجح بين الأطراف المتعلقة بالعملية التعليمية وهي، المدرسة والمعلم والطالب وولي الأمر، وأن المربع الإلكتروني يشكل ركيزة أساسية للتعليم الإلكتروني وتطوير التعليم المتكامل في مدارسنا.

وأوضحت دشتي نتائج استخدامات المربع الإلكتروني منذ بداية شهر نوفمبر 2013 إلى الآن كما يلي :  465 مدرسة و 52528 معلم ومعلمة يستخدمون المربع الإلكتروني، أما إجمالي عدد الطلاب المسجلين فهو 257883 طالب وطالبة بإجمالي عدد الزيارات 1080997 زيارة. بينما بلغ عدد أولياء الأمور المسجلين في المربع الإلكتروني 188782 ولي أمر وبإجمالي عدد زيارات 359248 زيارة. أي أن إجمالي عدد المستخدمين للمربع بلغ حتى الآن 499193 وبإجمالي عدد الزيارات 1924187 زيارة.

و فيما يخص الإضافات الجديدة على نظام المربع الإلكتروني للعام الدراسي الحالي 2013-2014 قالت  دشتي أن أهم هذه الإضافات هي  إضافة خاصية مرونة التصفح من خلال الأجهزة الذكية ومنها بالطبع الهواتف الذكية وخاصية تواصل الوكيل المساعد للتعليم العام ومدراء عموم المناطق التعليمية مع الإدارات المدرسية والمتابعة الفورية لجميع المستجدات في المجالين التربوي والتعليمي.

وتابعت أن إضافة النشرات الوزارية وتيسير آلية تعميمها على كافة المدارس إلى جانب إضافة صفحة تتضمن كافة بيانات المعلمين بما فيها تدرجهم الوظيفي  والبريد إلكتروني و رقم الهاتف النقال الخاص بهم  يسر آلية التواصل بين الجميع.

وركزت دشتي على احتواء المربع الإلكتروني أيضا لجدول الحصص تبعا لأسماء المعلمين  مع إضافة خاصية الاستبيان لأولياء الأمور والطلبة و إرسال رسائل نصية SMS  للكوادر التربوية وأولياء الأمور.

ولفتت إلى أن مدارس المستقبل للمرحلة الابتدائية لها أيضا آليتها ضمن المربع الإلكتروني.

 

×