الصحة: مرض التهاب الغدد العرقية القيحي يصيب 1% من السكان معظمهم من النساء

كشفت استشارية الأمراض الجلدية بمركز أسعد الحمد بمنطقة الصباح التخصصية، د.فاطمة عبد الرضا الخواجة أن التهاب الغدد العرقية القيحي من الأمراض المزمنة بأحد أنواع الغدد العرقية بالجسم يصيب النساء أكثر من الرجال ولكنه لا يبدأ قبل البلوغ حيث تبلغ نسبة الاصابة به 1% بين الناس  .

وأوضحت الخواجة أن الالتهاب يبدأ في وحدات الشعر، ومن ثم يمتد ليشمل الغدد العرقية بشكل ثانوي، ويحدث في منطقة أو عدة مناطق من الجسم مثل الإبطين الأربية (أعلى الفخذ) والشرج والمناطق المعرضة للاحتكاك بالجسم مثل الأرداف و تحت الثديين، ويظهر المرض على شكل كتل حمراء شبيهه بالدمامل، وبقع قيح وأكياس، كما تتشكل أنفاق تحت الجلد بين الخراجات، وعادة ما تكون مؤلمة خاصة عند الضغط عليها، كما تظهر ندب (تليف بالجلد) أكثر وأكثر مع مرور الوقت وتكون عرضة لسرطان الجلد الحرشفي، مما يستدعي المبادرة للعلاج في المراحل الأولى للمرض لضمان منع حدوث المضاعفات. مشيرة الى أن التدخين والسمنة لهما دور سلبي على المرض، مشددة أن التوقف عن التدخين وإنزال الوزن لهما دور فعال في علاج المرض، إضافة إلى أن لهما تأثير كبير على حالة المريض النفسية، لافتة الى أن المريض قد يصاب بالاكتئاب ويفضل العزلة عن الناس، وبينت أن العلاج يستوجب تعاون أكثر من طبيب في أكثر من مجال، منوهة أن من أساليب العلاج استخدام المضادات الحيوية لعدة  أشهر واستخدام ابر الكورتيزون الموضعية في الأماكن المصابة واستخدام أدويه أخرى عن طريق الفم أو استخدام الليزر.

وأشارت الى أن سبل العلاج كثيرة ومنها إمكانية إزالة المناطق المصابة جراحيا وعمل رقعه لها، حيث من الممكن أيضاً إزالتها بالتقشير عن طريق ليزر ثاني أكسيد الكربون، واستخدام ابر البوتوكس لتقليل التعرق، واستخدام الأدوية المضادة لتأثير هرمون التستيرون قد يساعد بالعلاج ، وقالت" أما التجمعات الصديدية فالأفضل علاجها جراحيا عن طريق فتحها وتفريق محتواها، مضيفة" من الخيارات الجديدة المتاحة للمرض وخاصة الحالات المتوسطة والشديدة بعد فشل العلاجات الأخرى هو استخدام العلاج البيولوجي.

وهي ادوية يكون لها تأثير على الجهاز المناعي في الجسم ولها تأثير مضاد لعالم نخر الورم والذي يلعب دورا هاما في حدوث المرض وممكن استخدامها عن طريق ابر بالوريد أو تحت الجلد بعد عمل التحاليل المطلوبة .

وقد أثبتت الأدوية البيولوجية فعاليتها في علاج المرض في عدة دراسات ومن المتوقع ترخيصها لعلاج المرض من منظمة الغذاء والدواء الأمريكية خلال الفترة القادمة.

 

×