الصحة: حالتي الاصابة بـ"كورونا" في الكويت شفيت ولكن لاتزال لديهم أعراض مرضية

كشف وكيل وزارة الصحة المساعد لشئون الصحة العامة د. قيس الدويري عن استعدادات الوزارة للمؤتمر الخليجي الذي سيعقد يومي 7 و8 يناير المقبل تحت رعاية الوزير الشيخ محمد العبدالله، مشيرا إلي أن جدول الأعمال يتضمن عدة مواضيع أهمها إعلان وثيقة الكويت للتصدي للأمراض المزمنة والتي ستكون انطلاقة للتصدي للأمراض المزمنة ووضع خطوات وآلية للتعامل مع عوامل الإختطار في هذا المجال، مبينا أنها وثيقة متكاملة وخطة تنفيذية تطلب من الدول أن تضع برامجها وخططها في هذا المجال ، وأنه سيتزامن معها شعار ضرورة أن تكون خطط تنموية.

وقال الدويري في تصريح له على هامش اجتماع لجنتي تحديث الدليل والإعداد لمناقصة لوازم تجهيز المستشفيات "الكلية الصناعية الملبوسات الطبية لعام 2014"، ولجنة تحديث الدليل والإعداد لمناقصة لوازم رعاية الفم والأسنان لعام 2014، والذي عقد صباح اليوم بمشاركة ممثلي لجان الشراء الموحد بدول مجلس التعاون والجمهورية اليمنية الشقيقة "أن  مكافحة الأمراض الغير سارية المزمنة يجب أن تكون ضمن خطط وبرامج التنمية داخل المجتمعات الخليجية، خاصة وأن العبء الذي يصاحب هذه الأمراض كبيرا سواء علي المستوي المجتمعي أو علي مستوي الكلفة، مضيف"هناك حث للدول أن تكون من ضمن برامجها التنموية وضع إستراتيجية متكاملة للتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية، والكويت وضعتها ضمن أولوياتها كإستراتيجية وميزانية وسيكون هناك آليات متبعة داخل وزارة الصحة ليكون هناك استحداث متكامل وهيكلة جديدة في هذا القطاع ".

وعن ارتفاع أسعار الأدوية في الكويت مقارنة بدول الخليج، أكد أن التقنيات الحديثة التي تصاحب الأدوية والمستحدثات في مجال الأدوية يكون لها كلفة مضافة على آلية الشراء في مجال الأدوية وأن الفوارق السعرية في بعض دول المجلس نتيجة لاختلاف الكلفة والقاعدة الشرائية، وكذلك الكلفة التي قد تكون متزايدة في بعض الدول عن الأخرى، مضيفا "لكن هناك توجه لتوحيد سعر الإستيراد ويضاف له قيمة الكلفة التشغيلية وكذلك المردود المادي لموردي الأدوية وصيدليات القطاع العام حسب ظروف كل دولة ".

وأشار إلى أن المؤتمر سيشارك فيه السبع دول الخليجية بالإضافة إلي مشاركات خارجية من المكتب الإقليمي لدول مجلس التعاون الخليجي والأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك الأمانة العامة لمجلس وزراء الصحة العرب إضافة إلي مشاركات أخري من المؤسسات والمنظمات الصحية ذات العلاقة.

وحول الاجتماع أكد الدويري أن جدول أعماله  تضمن الكثير من المواضيع التي تتطلب الدراسة، واتخاذ الإجراءات للخروج بتوصيات بشأنها من ضمنها دراسة أنظمة ولوائح وأليات الشراء الموحد، دراسة المواصفات الفنية لدليل بنود وتجهيز المستشفيات، دليل بنود مناقصة لوازم الكلية الصناعية، دراسة المواصفات الفنية لدليل بنود مناقصة لوازم رعاية الفم والاسنان لعام 2014، واستعراض ملاحظات الدول الاعضاء والجهات المشاركة والمكتب التنفيذي والشركات بشأن المناقصات، إضافة إلي استعراض الشروط العامة للمناقصات واسس البت والترسية واستعراض التقارير الاحصائية للمناقصات.

وفيما يختص بالحالتين المصابتين بالكورونا في الكويت، أوضح الدويري أن اللجنة الفنية التي يترأسها د.غانم الحجيلان تتابع الحالات وتطورها واحتياجاتها والمتغيرات، مشيرا إلي أنه وفق التقارير التي وصلت إلي الوزارة منهم فإن الحالات لا تزال لديهم أعراض مرضية ولكنها شفيت من الإصابة ولا وجود للفيروس في أجسامهم وذلك نتيجة للمتابعات والأمور العاجلة التي تم اتخاذها تجاههم وهم الان في طور العلاج الطبي في مواقعهم، نافيا في الوقت نفسه وجود سحايا وبائية في الكويت.

 

×