التربية: 2420 متقدم للوظائف الإشرافية خلال العام الحالي

أكد مدير إدارة التنسيق بوزارة التربية رومي الهزاع أن عدد المتقدمين للوظائف الإشرافية خلال الحالي قد بلغ 2420 متقدم، مشيراً إلى أن الأعداد لازالت في ازدياد، ومن الممكن أن يصل عددهم إلى 3000 متقدم ، بعد أن كانت تشهد عزوفاً واضحاً في السابق.

وأضاف الهزاع في تصريح صحفي اليوم أن ما يقارب 1400 متقدم للعمل في الوظائف الإشرافية العام الماضي، لافتاً أن المزايا الاجتماعية والمالية وراء إقبال المتقدمين، إلى جانب نمو المجتمع المستمر والتوسع العمراني، فعدد المدارس في ازدياد، فضلاً عن أن الوزارة مقبلة على إنشاء مدارس جديدة في المناطق الجديدة.

وفي ما يتعلق بالتعاقدات الخارجية، قال الهزاع "نقوم حالياً بإعداد مشروع عملية الإحلال الوظيفي حتى يتسنى للمسؤولين اعتماده، فالأولوية للموظفين الكويتيين ولذلك نلجأ للكفاءات الكويتية والتعاقدات المحلية وفقاً لتعليمات قياديي الوزارة بهذا الشأن، علاوة على ذلك نقوم بتوزيع جديد لأعداد المعلمين في المناطق التعليمية، وذلك بهدف تعزيز أعداد المعلمين الكويتيين في المدارس التي تشهد قلة في أعداد المعلمين الكويتيين".

ومضى قائلاً "هناك مشروع نعمل على إعداده وهو إعادة هيكلة إدارة التنسيق، إلى جانب إستراتيجية جديدة سيتم طرحها لاعتمادها من قبل مسؤولي وزارة التربية، وتتمثل في إخضاع موظفي الإدارة لدورات التخطيط الإستراتيجي، وذلك من شأنه تطوير الأداء المهني، بالإضافة إلى تعزيز بعض التخصصات التي تسد حاجة الإدارة إلى البحث والتطوير".

واستطرد الهزاع قائلاً: نعكف حالياً على إنشاء موقع إلكتروني خاص بإدارة التنسيق، وذلك بهدف طرح جميع الأنشطة والبيانات على موقع الإدارة، مما يساهم في توفير جهد ووقت المعلمين وأولياء الأمور، فيمكنهم الحصول على المعلومات عبر موقع الإدارة.

وأشار الهزاع إلى أن الإدارة تقوم حالياً بإعداد دراسة حول طرح الاختبارات الإلكترونية للوظائف وسيتم عرضها على مجلس الوكلاء، وسيحدث قفزة نوعية في آلية سير أداء الاختبارات  في حالة الموافقة على هذا المشروع الذي لازال قيد الدراسة.

وذكر الهزاع أن إدارة التنسيق تعمل على تطوير آلية سير العمل، بهدف تذليل العقبات التي قد تواجهها وتتمثل في عدم وجود ربط بين إدارة التنسيق وبقية الإدارات الأخرى.

 

×