الوزير الإبراهيم: زيادة الطلب على الطاقة بلغت 7 بالمئة سنويا

أرجح وزير الكهرباء والماء والأشغال العامة عبدالعزيز الابراهيم الانتهاء من محطة التحويل الرئيسية z2 بمدينة صباح الأحمد المتوقع قبل نهاية 2014 المقبل، مبينا وجود أربع محطات أخرى.

وأضاف الابراهيم في تصريح له على هامش زيارته التفقدية للمحطة صباح اليوم، أنها ستعمل على تغذية 33 محطة ضغط عالي 132/11 "كيلو فولت" في مدينة صباح الأحمد، مشيرا إلى وجود 10500 وحده سكنيه من منازل وقسائم، متوقعا إن تكون الطاقة التي تحتاجها المنطقة 2800 ميغاواط، وهو ما يعادل إنتاج محطة الزور الجنوبية قبل توسعتها.

وقال الابراهيم ان العمل جاري لربط هذه المحطة بكيبلات الضغط الفائق، حيث يبلغ طولها 220 كيلو متر، في حين ان كيبلات الضغط العالي تبلغ 630 كيلو متر، لافتا الى ان الخطوط الهوائية تبلغ طولها 80 كيلو متر، وتغذي المنطقة بالكامل، مبينا ان تغذية منطقة صباح الأحمد بالكهرباء، كلفت الوزارة 190 مليون دينار، متوقعا ان تكون نهاية العام المقبل ستبدأ هذه المحطات بالدخول للخدمة تدريجيا.

وأكد الابراهيم ان القسائم لن تدخل للخدمة جميعها في توقيت واحد،وبالتالي ستستطيع الوزارة تامين الطاقة اللازمة لها تباعا، مبينا ان الطاقة فيها لن تستهلك بالكامل الا بعد بناء كافة القسائم والمرافق الخاصة فيها وذلك على مدار اربع اعوام، مشيرا الى ان الوزارة لم تمنح المواطنين التراخيص مباشرة لهم، الا بعد توقيع عقود الكهرباء بالمنطقة، وذلك حرصا على عدم تكرار مشاكل التي وقعت في بعض المناطق، حيث انتهى المواطنون هناك من بناية منازلهم قبل الحصول على الكهرباء لها.

وأشار الابراهيم ان الوزارة اتفقت مع البلدية على عدم منح التراخيص الا بعد التأكد من جهوزية المحطات الكهربائية في المنطقة، مبينا ان حكومة سمو الرئيس جابر المبارك منذ 2012 وحتى الان منحت تراخيص بناء ل 30 الف وحده سكنية حتى الان، في جابر الاحمد وشمال غرب الصليبيخات والمسيلة والعقيلة وابو فطيرة والفنيطيس ومؤخرا النسيم، مؤكدا  ان الحكومة حريصة على تنفيذ برنامج  عملها، والالتزام به،حيث ان هناك دورة مستندية وان اي مشروع يسبقه امور كثيرة، مبينا ان الوزارات الخدماتية ترصد الطلب لسنوات قادمة، حيث ان وزارة الكهرباء تخطط بناء على الزيادة السنوية للسكان، والطلب المتوقع من المشاريع الاسكانية.

ولفت ان نسبة الزيادة السنوية للطلب على الطاقة تبلغ 7٪ بما يعادل 1000 ميغاواط ، لافتا الى ان الوزارة تعمل على مواكبتها لهذه الزيادة عن طريق مشاريع المحطات مما يتوافق زمنيا مع نسبة الزيادة، مبينا ان الطاقة الانتاجية للوزارة الان وصلت الى 14400 ميغاواط، موضحا وجود مشاريع اخرى ستدخل للخدمة تباعا اعتبارا من 2015.

وعن التشكيل الحكومي الجديد والمرتقب، قال الابراهيم ان هذا الموضوع بيد سمو امير البلاد وسمو رئيس مجلس الوزراء، حيث انه يثق باختياراتهم، وليس بيد اي شخص، مبينا انه شي طبيعي ان يكون هناك تعديل او تغيير او تثبيت واننا لا نعلم عنها، مبينا انه مقتنع بانهم سيختارون الشخص الصالح الذي سيخدم هذا البلد ويكمل المسيرة.

وقال الابراهيم ان الاعمال الشاقة لموظفي المحطات ،اوضح انه يعطي اهمية خاصة لهذا الموضوع ، مبينا انه خاطب وزارة الصحة في هذا الجانب، مؤكدا ان عمل الموظفين في المحطات ينطبق عليه مواصفات الاعمال الشاقه.

وردا على سؤال حول اتهام وزارة الكهرباء والماء من قبل أحد أعضاء المجلس البلدي بأنها السبب وراء تأخر مشاريع الاسكان قال الوزير الابراهيم الكلام العام لا نستطيع ان نناقشه، وعلى عضو البلدي أن يحدد من أجل أن نضع النقاط على الحروف.

وأضاف على من يوجه للوزارة اتهام بالتقصير أن يحدد أين التقصير، وفي أي مكان بالضبط لكي يتبين أن كنا نحن سبب التأخير، أم غيرنا هو من تأخر وأوجد التقصير.

وتساءل الإبراهيم كيف يمكن أن ابني إذا لم يكن لدي ميزانية وما عندي أرض، أو لم يكن لدي مسار؟، لذلك لابد من تحديد المسؤولية، ولذلك انا أيضاً لا أتكلم في العموم، وعند توجيه شخص ما انتقاد للوزارة أقول له حدد بالضبط أين التقصير لكي استطيع أن ارد عليك.

وأضاف ردي دائماً لا يكون إلا من خلال الوثائق، ودائما أسعد بمثل هذا السؤال، لان مثل هذه الأسئلة تنير لنا الطريق، وتنبهنا إلى أشياء قد نكون مقصرين بها فعليا.

وزاد " لكن مسألة كل شيء يترمي على الحكومة فهذا الشيء غير سليم" يقولون الحكومة لم تنجز " خليهم يشوفون من 2012 الى اليوم" ليروا عدد القسائم التى حصلت على تراخيص، منوها الى أن مدينة صباح الاحمد بها 10 آلاف وحدة سكنية، جابر الاحمد فيها حوالي 6 آلاف وحدة سكنية، شمال غرب الصليبخات بها حوالي ٤ آلاف، "واذكر لكم المدن بالاسم" هذا بخلاف المسايل وأبو الفطيرة والفطينيس والعجيلة وجميعهم حصلوا على تراخيص.

وأضاف نريد ممن بتكلم دائماً أن يحدد، لكي نستطيع الرد عليه، فمحطة الزور " والكل يعلم أن وزارة الكهرباء طرحتها عام 2010 وكان يفترض أن تدخل اليوم 4800 ميغا وات، وتم إيقافها من مجلس الامة، وطلع تشريع جديد والى اليوم لم نحصل على 1500 ميغا وات منها، فمن المسؤول عن ذلك هل هي وزارة الكهرباء؟.

وشدد الابراهيم على أهمية أن يكون الانسان واقعي في طرحه " لا نقعد حنا نسيس الأمور ونتكلم بالعواقب"، لافتا الى أن الجميع يعلم المدة الزمنية الكبيرة التي نستغرقها في بلدية الكويت وغيرها، لذلك لابد من تضافر الجهود، فنحن هدفنا واحد خدمة الناس، ولكني محكوم بقوانين ومسارات لابد أن أسير فيها، فإذا كانت بعض الإجراءات تأخذ مني سنة ونصف فكيف يمكن ان انتهي من المشاريع في مواعيدها المحددة.

وتساءل هل استطيع عند طلب مشروع أن لا اذهب الى لجنة المناقصات، وهل استطيع أن لا اذهب لديوان المحاسبة، أو بلدية الكويت لكي أحصل على مسار؟.

وتابع كل هذه الإجراءات تحتاج فترات زمنية مختلفة، لذلك دائماً أقول أي مناقصة من أجل طرحها لكي توقعها لابد من تسعة أشهر الى سنة، وهذا فقط من أجل توقيعها، بخلاف إذا كان هناك مسارات، أو خدمات لم ترحل.

بدوره قال الوكيل المساعد لقطاع شبكات النقل في وزارة الكهرباء جاسم النوري، لدينا الآن أكثر من 30 محطة تحويل سوف تغذي هذه المدينة، والمشروع يسير بحسب المخطط الزمني المرسوم له، وسيكون لدينا في مدينة صباح الاحمد أكثر من 10 آلاف وحدة سكنية.

وأضاف هناك تنسيق مع وزارة الاسكان لتغذية هذه الوحدات السكنية بالكهرباء هناك تنسيق مع مؤسسة الرعاية السكنية لتغذية كافة المدن الجديدة بالكهرباء.

وأشار الى ان وزارة الكهرباء والماء لديها توجها بترشيد الاستهلاك، وتسعى الوزارة بكل ما أوتيت من جهود وبرامج انتاج وصيانة لكي لا يكون هناك أزمات مستقبلية في الكهرباء.

ولفت الى أن مشاريع الكهرباء في مدينة صباح الاحمد قائمة، مشيرا الى ان محطة "2z" لها قدرة تحويلية بطاقة 720 ميغا وات، ولدينا 30 محطات اخرى تحت الإنشاء موزعين على المدينة وكل محطة لها طاقة تحويلية بحدود 720 ميغا وات، وان شاء الله تغذي كافة المدينة.

وأشار الى أن مدينة صباح الاحمد بها عدة قطاعات فيها قطاعات بيوت وأخرى قسائم ونحن نعمل لإيصال الكهرباء لكافة القطاعات.