وكيلة التربية: نهيب بأصحاب المشاكل أن يسلكوا المنحى المباشر بدلا من العبارات السلبية

أكدت وكيل وزارة التربية مريم الوتيد أن الوزارة حريصة كل الحرص على التعرف على احتياجات جميع الفئات الفنية والإدارية لمنتسبي الوزارة والعمل على تذليل العقبات التي قد تعترض وصولهم لهذه المطالب والاحتياجات.

وأضافت الوتيد في بيان صحفي أن الوزارة تتفاعل مع كل طالب حاجة لإيمانها الكبير بأن الراحة النفسية والمهنية للموظف هي اللبنة الأساسية في البناء الراقي للعمل التربوي.

وفيما يتعلق بما نشر في الصحافة المحلية مؤخرا حول ندوة بعنوان (تكنولوجيا التعليم في وزارة التربية واقع، مفترض، طموح) قالت الوتيد (أننا نهيب بأصحاب المطالب بمختلف أنواعها أن يسلكوا المنحى المباشر عند عرض مشكلاتهم والمطالبة بما يرونه حقا لهم بدلا من التعرض للتعليم في الكويت بصفة عامة ووصفه بعبارات سلبية تمس الفئات المخلصة التي أعطت بكل صدق وأمانة والفئات التي مازالت تواصل العطاء التربوي كواجب وطني بالدرجة الأولى).

وثمنت الوتيد العطاءات الفنية والإدارية لجميع منتسبي الوزارة على اختلاف مواقعهم مؤكدة أن التوصيف الوظيفي لكل فئة هو الدليل الرئيسى على طبيعة عملها وأن المستجدات التربوية والتتقنية المتسارعة في الكويت وفي العالم تظهر على السطح أمورا قد يتم النظر إليها من زوايا مختلفة ولكن ( اللقاء المباشر بالمسؤولين وعرض وجهات النظر مدعمة بالحجج والبراهين هو الأسلوب الأمثل للانطلاق بمسيرتنا التربوية إلى آفاق العلم والمعرفة بعقول وسواعد التربويين المخلصين).

 

×