الصحة: الكويت من الدول الرائدة بالمنطقة فى علاج الالام المزمنة

أعلن استشاري تخدير وعناية مركزة والآلام المزمنة بمستشفى العدان محمد شمساه، أن الآلام المزمنة من أكثر الأعراض انتشاراً على مستوى العالم، مبيناً أن هناك ما يقارب من 95 مليون شخصا في أوروبا يعانون منها وهو العدد الذي يعد أكثر من مرضى السكري بالعالم والذي يبلغ 60 مليون شخص، وأكد ان الكويت تعد من الدول الرائدة بالمنطقة فى علاج الالام المزمنة بالمنهجية المتعددة واستخدام احدث الاجهزة العالمية حيث تم علاج الحالات العديدة بنسبة نجاح عالية.

وقال شمساه في تصريح له"أن الإحصائيات بالكويت تشير الى وجود الاف المرضى ممن يعانون الآلام المزمنة، وأنه تم تعريف الألم المزمن طبيا على أنه الألم الذي يستمر أكثر من 6 أشهر  وعادة ما ينعكس سلبيا على المريض ومن يقوم برعايته والتعامل معه ، مبينا ان أسبابها متعددة، لذلك تجد معظم الأنظمة الصحية صعوبة في التعامل معها في ظل التحديات الملازمة للنمو السلبي لهذه المعضلة.

كما بين أن علاج الألم يتم بواسطة طرق عديدة مثل الأدوية والعلاج الطبيعي والتدخلات الجراحية ، وان منهجية علاج الألم تبدأ بتفهم المريض لفلسفة وفسيولوجية الاحساس بالألم، والبحث عن السبب الرئيسي والتشخيص الصحيح ، ثم يقوم الطبيب المختص المعالج بوضع استراتيجية العلاج المعتمدة على التعددية المتكاملة والتى تشمل الأدوية والعلاج الطبيعي وتأهيل نفسي وعقلي للتغلب على الألم والتحكم به، و يعد هذا التسلسل أفضل منهج طبي حقيقي على المريض اتباعه لتجنب المعاناه لسنوات عديده بالرغم من العلاجات المختلفة وعدم الحصول على نتيجة صحية دائمة.

ولفت شمساه الي ان الجراحة لا تعد العلاج الامثل لمعظم أنواع الألم بل أنجح الطرق هي التي تعتمد على منهجية متعددة مثل الدواء وزراعة الأجهزة المحفزة (SCS) والمضخات (Pumps) والعلاج الطبيعي والجراحة مع التركيزعلى المام المريض وفهمه لألمه، قائلا "ان الألم المزمن بشتى أنواعه وأسبابه حقيقة مؤلمة مترجمة بالسيطرة الكاملة جسديا واجتماعيا على من يعاني منه إن لم تتم معالجته بالطرق الصحيحة والاطباء المختصين بآلآلام المزمنة. لا بد ان يطور المريض نوعية حياته للافضل و العيش بدون الام.

 

×