وزير الداخلية: الأوطان فوق كل اعتبار ودورنا التصدي لأي خروج على القانون

هنأ نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد جميع المواطنين والمقيمين وكافة منتسبي وزارة الداخلية بمناسبة يوم الشرطة العربية الذي يحتفل به في 18 ديسمبر من كل عام، معرباً عن خالص التحية والتقدير والتهنئة بهذه المناسبة.

وأضاف الوزير الخالد في كلمة له بهذه المناسبة أن هذا اليوم يجسد أكثر من أربعين عاما من التنسيق والتعاون الأمني بين الدول العربية الشقيقة في مختلف مجالات العمل الأمني، ويبرز الانجازات الضخمة التي حققتها شرطة الكويت والجهود الهائلة التي قدمتها فداءً للوطن في مواجهة المخاطر والتحديات.

وقال الوزير الخالد إنني إذ أحيي إخواني رجال الشرطة في هذا اليوم الذي أصبح تقليدا سنويا، لنؤكد من خلاله على الـدور البناء لرجل الشرطــة في مجتمعنا الذى يسعى جاهداً لتحقيق المزيد من الأمن والاستقرار.

وأضاف "نحن على يقين وقناعة تامة وكلي ثقة في قدرة رجال الشرطة على الوفاء والتصدي بكل حزم والوقوف بإصرار في مواجهة الصعاب انطلاقا من الثوابت الوطنية من أجل تحقيق المصالح العليا للبلاد في الأمن والاستقرار والازدهار لمواجهة التطورات المتلاحقة على الصعيد الأمني إقليميا ودوليا، في اطـار منظومة أمنية شاملة ومتكاملة الأركان وبتعاون وثيق مع رجال جيشنا البواسل والحرس الوطني وكافة هيئات ومؤسسات المجتمع التي تلقى كل الدعم والمساندة من القيادة السياسية العليا".

وقال "أننا مطالبون كرجال أمن قبل أي وقت مضى أن نواصل العمل بجد وإخلاص وأن نتصدى لأي خروج على القانون بحزم فأمن الأوطان فوق كل اعتبار، مضيفاً "فنحن نعمل ما وسعنا الجهد والعمل من أجل أن ينعم كل مواطن ومقيم بالأمن والأمان والأمل يحوزنا في كل وقت وكل حين في أن يتعاون الجميع في إطار شراكة مجتمعية مع إخوانهم رجال الأمن باحترام القانون والإلتزام بالتعليمات والإرشادات الأمنية والمرورية.

فضلاً عن وإتباع الإجراءات لتقديم خدمات أمنية أفضل وأسهل باستخدام أحدث التقنيات والمعلومات ونظم المعلومات  وأنه لمن دواعي التفاؤل أن تتزامن احتفالات يوم الشرطة العربية مع إقرار أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال القمة الرابعة والثلاثين التي استضافتها أرض الكويت، في إقرار العديد من المشاريع الأمنية التي تأتي تعزيزا للعمل الأمني والمشترك وتوسع مجالات التعاون والتنسيق المشترك.

وتوجه الوزير الخالد في ختام كلمته بالتهنئة والتحية والتقدير لكل رجل أمن في مختلف مواقع العمل الأمني داعياً الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعا ويعينا على تحمل كافة التحديات الصعبة ومواجهة التهديدات المحتملة وأن يحفظ للوطن العزيز أمنه واستقراره في ظل الرعاية الكريمة لسيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصبـاح حفظهم الله ورعاهم ووفقكم الله لما فيه الخير.

وعلى صعيد أخر استقبل الوزير الخالد في مكتبه بمقر وزارة الداخلية صباح اليوم وفدا يضم أشبال وزهرات الكشافة المدرسية وقائدات الزهرات من جميع المناطق التعليمية بالكويت لتهنئة معاليه بيوم الشرطة العربية .

وقد رحب الوزير بأبنائه وبناته أشبال وزهرات الكشافة المدرسية  معربا عن سعادته بهذه اللفتة الطيبة متوجها بالتهنئة لأبنائه رجال الأمن ومؤكدا أن كل فرد هو رجل أمن يحمي المجتمع من خلال موقعه ومن خلال إخلاصه وتفانيه في أداء المهام المنوطة به سواء كان طالبا يتلقى العلم أو مدرسا أو طبيبا أو رجل أمن وأن المواطنين والمقيمين يدعمون رجال الأمن في أداء واجبهم .

وأكد على أهمية دور الكشافة المدرسية في حملات التوعية الأمنية مؤكدا أن أشبال الكشافة هم أمل المستقبل، مضيفاً أن فتيان الكويت وفتياتها يعملون على دعم القيم والتقاليد الأصيلة في المجتمع وتوجه  بالشكر لأشبال وزهرات الكشافة المدرسية على حضورهم متمنيا تكرار هذه الزيارة لمختلف قطاعات وزارة الداخلية ومعربا عن أمله في التحاقهم بالسلك العسكري في المستقبل.

ومن جانبهن،  أعربت موجهات ومشرفات الكشافة المدرسية عن تقديرهن لمعالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ولرجال الأمن للحرص على أمن وسلامة الوطن ودورهم الحيوي في حماية المواطنين وما يبذلونه من عطاء بلا حدود من أجل الوطن.

وقام الأشبال والزهرات خلال اللقاء بإهداء باقات الزهور إلى معاليه وإلقاء عدد من الأناشيد الوطنية التي تمجد دور الشرطي في حماية امن المجتمع.

 

×