×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الخارجية: لا توجد وساطة كويتية لتقريب وجهات النظر بين قطر و مصر

هنأ سمو الشيخ ناصر المحمد العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى وسمو الامير الملكي الشيخ خليفة بن سلمان  وسمو الأمير سلمان بن حمد الشعب البحريني الشقيق بعيد المملكة البحرينية المجيد.

وقال سموه في تصريح له على هامش حضوره حفل السفارة البحرينية بمناسبة العيد الوطني لبلادها مساء اليوم بفندق شيراتون الكويت، أن هذا اليوم وطني كويتي وخليجي ونقول للجميع كل عام والجميع بخير كل عام والجميع بخير، واصفاً العلاقات الكويتية البحرينية بإنها فوق العادة.

ومن جانبه قال النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد يطيب لى أن ارفع غلى مقام جلالة الملك حمد بن عيسى الخليفة وإلى حكومة وشعب البحرين أسمى آيات التهاني والتبريكات بهذة المناسبة المجيدة وكل عام والبحرين في أمن وأمان ورفاة وإزدهار.

وأعرب الوزير الخالد عن ترحيب الكويت لإختيار العاصمة البحرينية المنامة كعاصمة للسياحة الأسيوية لعام 2014، مبديا ثقته بأهل البحرين بأنهم خير من يقوم بهذ المهمة على أكمل وجه، لافتاً أن كل مقومات النجاح متوفرة بالاضافة لما يتمتع به الشعب البحريني المضياف.

وتمنى الخالد أن تشهد البحرين حركة سياحية كبيرة العام المقبل، معتبراً أن الازدهار والأمن والامان في البحرين أحد روافد الامن والاستقرار للمنطقة.

وحول الدعم الكويتي للبحرين قال الوزير الخالد "الحقيقة ما فيه بين الاخوان دعم لكنه نوع من التفهم والواجب واهتمام بكل ما يهم اشقائنا في البحرين ونحن والبحرين حال واحد وكل ما يهم الكويت يهم والبحرين والعكس كذلك، ومن هذا المنطلق فاننا نتعاون في كافة المجالات".

بدوره قال وكيل وزارة الخارجية خالد الجارالله "انا سعيد أن اتواجد اليوم بهذه المناسبة الوطنية مع اشقائنا في البحرين بهذا الاحتفال الذي يعد احتفال للكويت ولشعبها، وعلاقاتنا مع اشقائنا في البحرين علاقات متميزة وأخوية والعلاقات بين القيادتين والشعبين البلدين".

وأضاف الجارالله نتواصل دائماً مع الأشقاء في البحرين ونهنىء الأشقاء في البحرين بهذه المناسبة وبالإنجازات التي تحققت لهم وهي إنجازات مشهودة وتعبر عن حرص القيادة الحكيمة في البحرين على تحقيق التطور والتقدم والازدهار للشعب البحريني، وبين أن من يزور البحرين يدرك بالفعل أن هناك قيادة حكيمة وحرية على التطور وهناك تطور ملحوظ واهتمام واضح بالإنجاز لهذا البلد، وليس فقط إنجاز بالعمران والمباني ولكن هناك اهتمام وحرص على الإنسان البحريني وعلى الشعب البحريني وعلى تطوير قدرات هذا الشعب

وحول موضوع الاتحاد الخليجي ودعم البحرين له، قال الجارالله "موقفنا واضح وأعلنا موقفنا بخصوص الاتحاد ومؤخراً كان هناك تصريح لرئيس مجلس الوزراء بهذا الخصوص اكد فيه أهمية هذا الاتحاد واكد على أن يكون هناك ضرورة التشاور والتنسيق والدراسة وتوافق".

وعما اذا كانت العقبة في الاتحاد هي فقط عمان أو أن هناك دولة الامارات، قال الجارالله نحن لا نتحدث عن عقبات وانما نتحدث عن دراسة وعن تأني وعن توافق وان شاء الله في مجلس التعاون ومسيرته وروحه تتجاوز أي خلافات أو عقبات.

وحول رؤيته للتدخلات الخارجية في الشأن الداخلي البحريني، قال "هي مرفوضة تماماً فاي تدخل في الشأن الداخلي البحريني مرفوض واشقائنا في البحرين قادرين ويملكون كل الإمكانيات للحفاظ على أمنهم واستقرارهم وبالتالي أي تدخل من أي جهة كانت في البحرين مرفوض ومدانه من قبلنا ونقف ضد هذه الممارسات التي تسيء للبحرين ولشعبها وتسيء لنا أيضاً".

وبخصوص المساعي الخليجية لتقريب وجهات النظر بين مصر وقطر وإذا ما كانت هناك وساطة كويتية، نفى الجارالله وجود وساطة كويتية في هذا الأمر، وأضاف "ولكن نحن حريصون على أن تسود أجواء الود والتفاهم والمحبة في كل العالم العربي".

وحول رؤيته للاجتماع الوزاري العربي المرتقب والخاص بالمسألة الفلسطينية، أوضح الجارالله أن الاجتماع مهم وان هناك حراك سياسي يتعلق بالقضية الفلسطينية، وأضاف "اعتقد أن الولايات المتحدة فعلا تبذل جهودا كبيرة جداً في تحريك عملية السلام ونحن نقدر هذه الجهود الممتلة في استئناف المفاوضات بين الطرفين وهناك زيارات مكوكية للوزير جون كيري في المنطقة وبالتالي من جانبنا لابد أن يكون هناك لقاء وتحرك على مستوى الدول العربية".

وعن مؤتمر المانحين الثاني واستعدادات الكويت له، أجاب الجار الله "الاستعدادات قائمة على قدم وساق وهناك اتصاﻻت وتواصل بين الامم المتحدة والأمين العام فيما يتعلق بتفاصيل هذا الاجتماع والدعوات التي ستوجه وسيكون على مستوى وزاري".

وحول دعوة ملك البحرين لعقد قمة طارئة في الرياض لبحث موضوع الاتحاد قال لم اسمع بهذا الأمر.

وبخصوص موضوع الأسرى والمفقودين وإذا ما تم التطرق اليه في اجتماعات اللجنة الكويتية العراقية المشتركة، قال هناك فقرة مهمة جداً في محضر الاجتماعات خاصة بالأسرى والمفقودين والممتلكات.

وحول مشاركة الكويت في منتدى المستقبل الذي يعقد بالقاهرة قال نحن نشارك في هذا المنتدى وهناك كلمة للكويت ستلقى في المؤتمر.

وعن استعدادات دول الخليج لمؤتمر جنيف 2 أجاب نحن تترقب هذا المؤتمر ونتمنى أن ينعقد وان تكون المشاركات على مستوى عالي.

وفيما يخص الورقة الخليجية التي ستقدم في المؤتمر أشار الجار الله إلى أن بيان القمة الخليجية وردت فقرة تتعلق بهذا الموضوع وتشير بتطلع عقد المؤتمر والى الترحيب في عقده وآمل لما يحققه هذا المؤتمر للأمل المنشود أن شاء الله.

 

×