الصحة: إجراء أول جراحة لإزالة بؤرة "الصرع" في الكويت قريباً

كشف رئيس قسم الأعصاب ورئيس الوحدة في مستشفي إبن سيناء جاسم الهاشل، أن الأشهر القادمة ستشهد إدخال أول تدخل جراحي لعمليات الصرع للوصول لبؤرة الصرع وإزالتها ، مبيناً أن هذا التدخل سيتم بالاستعانة بأجهزة طبية بالطب النووي، ولافتاً الى أن عملية استئصال بؤرة الصرع تتم ليتخلص المريض من الأعراض الجانبية فضلا عن تماثله للشفاء وبالتالي يستطيع ترك الأدوية.

جاء هذا التصريح له على هامش الاحتفال الذي أقيم اليوم بالمستشفى بمناسبة مرور عام علي افتتاح وحدة الصرع، مبيناً أن خلال هذا العام تمت معاينة 400 مريضا، ومشيرا إلي أن الكثير من المرضي لا يفضل العلاج بالخارج، وأن مستوى آداء الوحدة عالمي حيث قام مستشفي مايو كلينك الأمريكي بتقديم تقريرا حول عمل وحدة الصرع في المستشفي ، وبين أنها تقوم بكافة الأعمال المختصة بالصرع وأن عمليات التشخيص والعلاج التي تقدم من قبل الوحدة جيدة.

كما بين الهاشل أن الوحدة شهدت تطور كبير، وأنها وفرت أعباء مالية كثيرة علي الدولة من خلال تقليل الحالات المبتعثة للعلاج بالخارج، مشيرا إلي أن الحالات المبتعثة كانت تتراوح مابين 40 إلي 50 حالة في السنة، في حين أن العام الماضي شهد إبتعثنا 5 حالات فقط، مشيرا إلي أن أغلب المرضي يفضلون العلاج بالبلاد وذلك لتوافر أمور كثيرة منها الطاقم الطبي والراحة النفسية للمريض لتواجده وسط أسرته .

وأكد أن افتتاح وحدة الصرع يعد قفزة جيدة، وأن الهدف القادم هو مرض " الباركنسن "، حيث يمكن زراعة البطاريات لمرضي الباركنسن، لافتا إلي أن الكويت بها كوادر طبية مختصة لزراعة البطاريات لمرضى الصرع منها الطبيب فيصل الساير، الذي أجري خلال العام الماضي 5 عمليات زراعة بطاريات.

ومن جانبه قال مدير مستشفي إبن سينا د. محمد عويضة ، أنه مع مرور عام علي إنشاء الوحدة اثبتت أن هناك الكثير من المرضي استفادوا منها، وأنها قدمت الخدمات العلاجية لأكثر من 400 حالة، مبينا أن مرض الصرع يصيب ما يقارب 1 %، ومشيرا إلي أن عملية تحديد العلاج والتشخيص المبكر للمرض بالوحدة تتم من خلال أحد الأجهزة الطبية .

 

×