الداخلية: ضبط 354 متغيباً ومطلوباً ومخالفاً خلال حملة أمنية في الصليبية والوفرة

بتوجيهات نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد، ومتابعة وكيل الوزارة الفريق غازي عبدالرحمن العمر، واستكمالا للحملات الأمنية المفاجئة التي تشنها أجهزة وزارة الداخلية  والتي جرى الإعداد لها بدقة وإحكام لضبط مخالفي القانون والإقامة والمطلوبين في جميع مناطق الكويت خاصة تلك التي تشهد كثافة في أعـداد العمالة السـائبة.

 

انطلـقت القوة الأمنية بالإدارة العامة لمباحث الهجرة صباح اليـوم السبت مستهدفـة منطقتي "الصليبية والوفرة"  بإشراف وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ فيصل نواف الأحمد وحضور مدير عام الإدارة العامة لمباحث الهجرة العميد غازي الميع ، وذلك بمشاركة دوريات المرور وبإسناد نوعي من القوات الخاصة والأمن العام، وفريق من إدارة الإعلام الأمني .

وقد أسفرت الحملة الأمنية عن ضبط (354) شخصا ممن صدرت بحقهم أحكام قضائية ومطلوبين على ذمة قضايا ومخـالفين لقـانــون الإقـامــة والعمـل وغيرها من القضايا في منطقة الجواخير وسوق الخضرة بالوفرة .. بالإضافة إلى العمالة السائبة بالقرب من شبرة الخضار بمنطقة الصليبية والذين تم إحالتهم جميعا إلى جهات الاختصاص.

تأتي هذه الحملة في سياق عدة حملات تم الإعداد والتنسيق لها مع جميع الإدارات التابعة لقطاع الجنسية والجوازات بهدف القضاء على كافة الظواهر السلبية مع الاخذ بالاعتبار قيام رجال الامن بالمزيد من الحملات المفاجئة التي ستنفذ في مناطق أخرى.

ويؤكد أن عدد المضبوطين من المخالفين على يقظة قطاع الجنسية والجوازات ومنتسبيه وعزمهم على المضي قدما في مواجهة المشتبه بهم وتخليص المجتمع من كافة أشكال الجريمة وضبط المطلوبين للعدالة وفق الخطط و البرامـج المعـدة لذلك حفاظـا على امن المجتمع وحماية لاستقراره حيث حققت الحملة أهدافها وتمكن رجال مباحث الهجرة من ضبط عدد كبير للمخالفين وحصيلة وافرة من المشتبه بهم .

من جانب آخر أكدت إدارة الإعلام الأمني أن أجهزة الأمن المعنية ستواصل حملاتها الأمنية والمرورية على جميع المناطق في كافة المحافظات والتي تشهد تواجد مكثف للعمالة السائبة ممن صدرت بحقهم أحكام قضائية واجبة التنفيذ والمقيمين المخالفين لقوانين الإقامــة والعمل والمطلوبيـــن على ذمة قضايا والمشتبه بهم وغيرهم من الخارجين عن القانون ، يأتي ذلك ضمن سعي وزارة الداخلية للتخلص من هذه الفئات التي باتت تشكل خطرا امنيا وقلقا وإزعاجا لقاطني تلك المناطق .

وأضافت أن أعداد العمالة المخالفة أغلبهم من المادة (20) من الخدم الذين جلبهم كفلائهم وتركوهم يعملون لدى الغير دون الإبلاغ عن تغيبهم أو هروبهم أو أن يتقدم هؤلاء الكفلاء ببلاغات لدى المخافر أو مباحث الهجرة ، ولذلك فهؤلاء الكفلاء سوف يتعرضون للمساءلة القانونية .

وأشارت إلى أن الحفاظ على الأمن والنظام والسلامة العامة لجميع المواطنين والمقيمين مطلب أساسي ومهم وان القانون سيطبق بشكل حازم في جميع المحافظات في إشارة إلى أن أمن الوطن فوق كل اعتبار.
 

×