هيئة البيئة: تشكيل لجنة تضم البيئة والتجارة والداخلية والبلدية والنفطي لتحديد أماكن التخييم

أكد مدير عام الهيئة العامة للبيئة الدكتور صلاح المضحي على أهمية حملات التوعية البيئية والموجهة بشكل مباشر للمواطنين خاصة ما يتعلق بحماية البيئة البرية وما تتعرض له من تدهور، مشيراً إلى أهمية دور الهيئة في مواجهة هذه التعديات التي تزداد بشكل ملحوظ خلال موسم التخييم.

وشدد المضحي في تصريح صحافي له، خلال مشاركته في حملات التوعية البيئية لحماية البيئة البرية التي نظمها عدد من الناشطين والمجموعات التطوعية البيئية و أصحاب حملات التوعية البيئية لحماية البيئة البرية، على أهمية نشر الوعي البيئي  لحماية الغطاء النباتي و توزيع الشتلات والبذور.

ورحب المضحي بالمشاركة في أي حملات مشابهة يعمل الناشطون على القيام بها والتي تحظى باهتمام ومتابعة الهيئة العامة للبيئة، موضحاً إن الهيئة لا تقف فقط عند حملات التوعية، بل إن الموضوع قد تم رفعه خلال الأسبوع الماضي إلى المجلس الأعلى للبيئة  برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير النفط جاسم مصطفى الشمالي وتم بحثه وتدارس تداعياته بحضور قياديين من وزارة الداخلية ووزارة التجارة والصناعة.

وأشار المضحي الى ان المجلس الاعلى قد شكل لجنة خماسية مكونه من الهيئة العامة للبيئة ووزارة التجارة والصناعة ووزارة الداخلية وبلدية الكويت والقطاع النفطي تتولى خلال شهر تحديد أماكن التخييم بشكل واضح وتسيير فرق التفتيش ومتابعة المخالفات بشأنها، مؤكداً على أهمية هذه اللجنة خصوصاً وان الكويت تستضيف الشبكة الخليجية لمكافحة تدهور الاراضي والتي كانت على جدول أعمال أصحاب السمو والمعالي الوزراء المسؤولين عن شؤون البيئة في دول في مجلس التعاون خلال اجتماعهم في المنامة مؤخراً، والتي اكدوا فيها على دعم دولة الكويت في استكمال كافة الاجراءات المتعلقة بإنشاء الشبكة الخليجية.

ولفت المضحي الى ان هذه الحملات التوعوية لن تتوقف وان فرق التفتيش والرصد مستمرة بعملها مؤكداً بأن الهيئة على استعداد للتعاون مع كافة الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني لوضع حد للتعديات التي تتعرض لها البيئة البرية، معرباً عن امله في استمرار مثل هذي الحملات والعمل على استعادة الغطاء النباتي في دولة الكويت والذي بدوره يشكل ركيزة أساسية للتنوع الاحيائي وهي إحدى الاستراتجيات الهامة تسعى الهيئة إلى تنفيذها.

 

×