الداخلية تدعو المواطنين والمقيمين للتعاون معها خلال اعمال القمة الخليجية المقبلة

اعلن العقيد عادل الحشاش مدير ادارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي ومدير ادارة الاعلام الامني بالانابة وآمر وحدة العلاقات العامة والاعلام باللجنة الامنية المنبثقة عن اللجنة التحضيرية العليا لمؤتمر قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورتها الرابعة والثلاثين والمزمع استضافتها في دولة الكويت خلال الفترة من 10-11 ديسمبر الجاري مشيرا ببدء العد التنازلي لتنفيذ أمر العمليات الامنية واتخاذ كافة الاجراءات الامنية والمرورية لانطلاق اعمال القمة.

وذلك بالتزامن مع اكتمال ملامح الخطة الامنية التي تحظي بأهتمام ومتابعة مكثفة من قبل نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الذى اعطي توجيهاته لكافة القيادات الامنية الميدانية وتنسيق متكامل مع وزارة الدفاع والحرس الوطني والادارة العامة للاطفاء وادارة الطوارئ الطبية بوزارة الصحه وغيرها من الاجهزة المعاونة والمسانده حيث يجري حالياً تسخير كافة الامكانيات البشرية والمادية اللازمة والمدعمه بأحدث النظم والوسائل لخدمة اعمال التحضير للقمة الخليجية.

واشار العقيد الحشاش الى ان آمار الوحدات العاملة كلا في نطاق عمله باللجنه الامنية لتأمين اعمال القمة قد فرغوا من اعداد الخطط الفرعية وفقا للمهام والواجبات الموكله والمحددة لهم واتخذوا الاجراءات التنفيذية والميدانية على مستوي لتعزيز اجراءات الامن العام والخاص والوقائي والجنائي والمروري والرقابة والتفتيش وامن المنافذ والقوات الخاصة واستخدام كافة امكانيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتهيئة غرفة اتخاذ القرارات بالادارة العامة المركزية للعمليات لمتابعة الاستعدادات اولاً بأول.

وذكر العقيد الحشاش ان الاجراءات الامنية تشمل المطار الدولى والمطار والقاعة الاميرية والوزارية وقاعة التشريفات وقصر بيان ومقار سكن الوفود المرافقة وقاعة المؤتمرات الصحفية وتأمين خط سير المواكب والزيارات الخاصة الى جانب خطط تعديل مسارات الطرق بالاغلاق والتحويل وفقا للمواعيد المحددده بما لا يخل بالحركة المرورية وذلك وفقا للتعليمات الصادره عن وكيل وزارة الداخلية بالانابة الفريق سليمان الفهد رئيس اللجنة الامنية والمشرف العام على اعمال اللجنة الامنية حيث يتولى حالياً القائد الميداني لامر العمليات الامنية وكيل وزارة الداخلية والمساعد لشئون الامن العام اللواء محمود الدوسرى مهمه الاشراف على الاستعدادات والاجراءات الميدانية للوقوف على مواطن القوة والتعرف على معالم الخلل وايجاد الحلول وتعزيز الامكانيات البشرية والمادية المناسبة لها الى جانب تعزيز وسائل الدعم اللازمة والتنسيق الشامل بين كافة الاجهزة المشاركة في عمليات التأمين الامني و المرورى.

وعلى صعيد امن اعلام القمة أكد العقيد الحشاش على مدى اهمية الحدث اعلامياً خاصة وسائل الاعلام العربية وشبكات الاخبار الدولية وغيرها من دور الصحف ووسائل الاعلام العالمية الامر الذى استعدت له وحدة العلاقات العامة والاعلام بالتعاون مع لجنة العلاقات والاعلام الامني المنبثقة عن اللجنة العليا للمؤتمر والتي يرأسها المستشار محمد عبد الله ابو الحسن بالديوان الاميرى بمشاركة وزارة الاعلام ، من خلال تسهيل الحصول على تأشيرات الدخول والتصاريح الاعلامية لمندوبي وسائل الاعلام والمعدات والاجهزة وتنظيم اجراءات الاستقبال والمرافقة والحصول على الخدمات الاعلامية مع تأمين وسائل الانتقال ومرافقة الاعلاميين ومساعدتهم وتسهيل مهمتهم في نقل الاحداث واجراء التغطيات الاعلامية واجراء اللقاءات والتحقيقات الخاصة بفعاليات القمة مع توفير كافة الخدمات اللازمة امنيا لتسهيل مهمة وسائل الاعلام المرافقة للضيوف وغيرها من وسائل الاعلام العربية والدولية خاصة مع الاعداد الكبيرة لمندوبي وسائل الاعلام المتوقع حضورهم للمشاركة في تغطية فعاليات القمة  ، بما يعكس التطور الكمي والنوعي الذى بلغته وزارة الداخلية واجهزة الامن بدولة الكويت واستعدادها لتأمين اعمال القمة انتظاراً لما ستسفر عنه من قرارات هامة ترقى لطموحات مواطني دول المجلس.

واضاف العقيد الحشاش ان وحدة العلاقات والاعلام الامني وبالتنسيق مع الادارة العامة للمرور قامت بالاعداد لبث عبارات من خلال لوحات الكترونية مرورية تعبر عن مشاعر الترحيب بأصحاب الجلالة والسمو قادة وزعماء دول مجلس التعاون لمشاركتهم في اعمال القمة من خلال اللوحات الارشادية المرورية على الطرق الرئيسية والسريعة والتي تعمل بنظام (تترا).

ودعا العقيد الحشاش كافة الاخوه المواطنين والمقيمين الى التعاون مع رجال واجهزة الامن والمرور والخدمات للمشاركة في انجاح اعمال القمة باتباع التعليمات والارشادات الصادره والمساهمه في ابراز الوجه الحضارى والامني والتنموي المشرف لدولة الكويت امام ضيوف البلاد.

 

×