الوكيل الجارالله: لن نمكن احد أن يوقع بين علاقتنا مع ايران ودول الخليج

أعلن وكيل وزارة الخارجية خالد الجارالله توصل دولة الكويت الى اتفاق مع المملكة المتحدة يقضي بانضمام الكويت الى نظام التأشيرة الالكترونية والذي يمهد للوصول الى الاعفاء الشامل للمواطنين الكويتيين من التأشيرة مستقبلا.

واضاف الوكيل الجارالله في تصريح للصحافيين عقب ختام دورة تدريبية في مجال حقوق الانسان نظمتها الخارجية اليوم ان دولة الكويت توصلت مع الجانب البريطاني في اجتماع لجنة التوجيه المشترك في لندن الى انضمام الكويت الى نظام التأشيرة الالكترونية "والذي يمكن اي مواطن من الحصول على التأشيرة عن طريق الموقع الالكتروني للسفارة البريطانية دون ان يضطر للتعرض الى طوابير انتظار".

وافاد بأن الاجتماع الثالث للجنة التوجيه المشترك الكويتية البريطانية الذي عقد في لندن اخيرا يمثل "آلية حقيقية وبناءة في علاقتنا الثنائية مع المملكة المتحدة" مشيرا الى انها علاقة "تاريخية واستراتيجية تحتاج الى رعاية ومتابعة تمكنا من الوصول اليهما في اطار اجتماعات لجنة التوجيه المشترك".

واوضح الوكيل الجارالله ان اغلب مؤسسات الدولة مثل وزارات الدفاع والداخلية والمالية والتجارة والصناعة والهيئة العامة للاستثمار والهجرة والجمارك كانت ممثلة في الاجتماع والتقت مع الجانب البريطاني لبحث تفاصيل التعاون المشترك.

واكد في السياق ذاته ان هناك تعاونا كبيرا بين دولة الكويت والمملكة المتحدة في هذه المجالات "التي بحثت ودونت ووقعنا على محضر مشترك" لافتا الى ان الجانبين اتفقا على ان يكون الاجتماع القادم في شهر يونيو من العام المقبل في بريطانيا.

وردا على سؤال حول دعوة وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف لدول مجلس التعاون الخليجي لعدم الاستماع الى الاطراف الاخرى التي تحاول ان توقع بين بلده ودول المجلس قال "لن نمكن احد ان يوقع بين علاقتنا مع ايران ودول مجلس التعاون الخليجي" مؤكدا ان العلاقة "تدخل في فضاء جديد يختلف عما كنا عليه في السابق وهو فضاء ايجابي وبناء للغاية".

وعن المشاورات التي بدأت بالامس مع الجانب العراقي حول الملفات التي ينوي الجانبان بحثها في اجتماع اللجنة المشتركة المقبل اوضح ان اجتماع اللجنة المشتركة "مهم ويعطي حيوية لهذه العلاقة ويؤكد اهميتها من خلال انتظام هذه الاجتماعات" مشيرا الى اهتمام الجانب العراقي "وهو امر يدعو للارتياح".

وقال ان الجانبين سيبحثان عددا من قضايا العلاقات الثنائية ومنها متابعة آلية تنفيذ اتفاقية تنظيم الملاحة في خور عبدالله وملف الاسرى والمفقودين الذي "نحتاج من خلاله الى الاستماع الى الجانب العراقي عن الخطوات التي تمت مع بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) بشأن الممتلكات الكويتية ورفات المفقودين".

واضاف ان من بين القضايا المتوقع تناولها في الاجتماع التفاصيل المتعلقة بصيانة العلامات الحدودية واتفاقية التجارة الحرة بين البلدين علاوة على بحث العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية مشيرا الى ان الجانبين من المتوقع ان يتوصلا الى توقيع عدد من الاتفاقيات.

وردا على سؤال بشأن وجود تحفظات لبعض دول مجلس التعاون حول موضوع الاتحاد الخليجي افاد بأن "الاتحاد الخليجي مطروح كما صرح وزير الخارجية وهو موضوع مهم وحيوي وحساس" مبينا ان وجود تحفظات هو "امر طبيعي ونحن بانتظار التوافق".

وبسؤاله عن ما تحمله بعض التقارير الدولية بشأن وضع حقوق الانسان في الكويت من بعد سياسي قال الجارالله ان "هناك تقارير مغلوطة من جهات دولية عن الكويت في مجال حقوق الانسان تنقصها الحقيقة والمعلومات لذا نسعى دائما لتزويد تلك الجهات بالمعلومات عن دور دولة الكويت في الداخل والخارج في هذا المجال".

وجدد التأكيد على ان البعد السياسي يبقى موجودا في "أي تحرك وفي أي تقييم" فيما يتعلق بقضايا حيوية مثل حقوق الانسان.