الخطوط الكويتية : شراء وتأجير 37 طائرة من أحدث ما أنتجته مصانع الطائرات في العالم

أوضح رئيس مجلس ادارة شركة الخطوط الجوية الكويتية بالتكليف جسار الجسار الموعد الأصلي لبدء استلام صفقة الطائرات المتعاقد عليها مع مع شركة ايرباص ضمن عقد شراء وتأجير طائرات جديدة لتحل مع الأسطول العالي والمزمع بدئها أواخر عام 2014 المقبل وليس الربع الثاني كما أعلنت الشركة أمس في بيان لها.

وأضاف الجسار في كلمته خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مجلس إدارة الشركة ظهر اليوم بمقرها في منطقة الضجيج، أنه بناء على الرغبة السامية لصحاب السمو أمير البلاد وسمو ولي عهده في تطوير شركة الخطوط الجوية الكويتية، وبتوجيهات ودعم ومباركة سمو رئيس الوزراء وتذليله لكافة الصعوبات لإتمام صفقة شراء وتأجير الطائرات، فقد وقعت الشركة مذكرة تفاهم مع شركة أيرباص الأفضل مالياً وفنياً لشراء 25 طائرة جديدة وتأجير 12 طائرة أخرى جديدة.

وبين الجسار أن موعد تسلم الطائرات يبدأ من الربع الأخير للعام 2014 المقبل، مؤكداً على أن قرار شراء وتأجير هذه المجموعة من الطائرات تم منذ الأشهر الأولى من تعيين مجلس الإدارة متزامناً مع إجراءات تحويلها إلى شركة، كاشفاً عن تعرض الشركة لنوع من الضغوط من قبل جهات التأمين ومن جانبها مطارات الدول حول مختلف العالم.

وشدد الجسار على أن طريقة عمل الشركة ضمن إطار مؤسسي لا يتوقف عن العمل، مضيفاً أن الوقت ليس في صالح الشركة، خاصة بعد أن قام مجلس الإدارة بتوقيف صفقة الخمس طائرات المزمع شراءها من الشركة الهندية، مردداً "نحن أمام أزمة ومفترق طرق، الأمر الذي تطلب لإجراء سريع، لذلك تم عرض الصفقة بعد الحصول على الموافقات الحكومية اللازمة وتنفيذ كافة الإجراءات بتعاون مثمر بين كل مؤسسات والوزارات ذات الصلة.

وجدد الجسار تأكيده على أن مذكرة التفاهم التي تم توقيعها مع "إيرباص" تأتي في إطار الخطة الإستراتيجية للخطوط الجوية الكويتية لتحديث الأسطول من خلال شراء وتأجير 37 طائرة من أحدث ما أنتجته مصانع الطائرات في العالم لكي تؤدي "الكويتية" دوراً رئيسياً في المشروع المعبر عن رؤية القيادة السياسية بتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري إقليمي من جهة، ومواجهة حركة السفر المتنامية من العالم من جهة بما يحقق تطلعات المسافرين وتعزيز المكانة التنافسية للكويتية على المستويين الإقليمي والدولي من جهة أخرى.

بدورها أكدت المستشارة المالية والإدارية لشركة الخطوط الجوية الكويتية د.أماني بورسلي على إلغاء الـ50 طائرات 330 من شركة جيت ايروس من العرض نهائي بناء على طلب من قبل الشركة الكويتية، لافتة إلى أن العرض الذي تضمنته مذكرة تفاهم الموقع مع شركة أيرباص يضم 37 طائرة كلها حديثة، بالإضافة إلى إيجاد حلول لسد احتياجات الشركة من الطائرات خلال الفترة مابين مارس وأبريل وحتى نهاية 2014 موعد بدء تسلم الطائرات.

ورداً على سؤال لصحيفة "كويت نيوز" حول تمويل الصفقة، أكدت بورسلي أن حجم الصفقة يحتاج لتمويل عالمي بجانب التمويل المحلي، لافتة إلى ان فترة السداد تمتد من تاريخ التوقيع حتى تسليم الطائرات (2013-2022)، موضحة أنه منح خصم على الأسعار الأولية من السعر المعلن عنه، كما تشمل الأسعار قيم محركات الطائرة.

وأضافت بروسلي أن الشركة أعُفيت بموجب المادة 11 من قانون 6 لسنة 2008 من الرقابة المسبقة لديوان المحاسبة والمناقصات العامة، كما تؤكد الموافقات الرسمية في الكتب المرفقة من لجنة المناقصات المركزية وديوان المحاسبة على الإعفاء، مضيفة إن العروض المقدمة خضعت لمراجعة الإدارات المعنية والممثلة باللجنة الفنية لشراء الطائرات، وتم اعتمادها من قبل مجلس الإدارة إلى أن عرضت على الوزير ومجلس الوزراء.

وحول تفاصيل الصفقة أوضحت بورسلي أنها تتضمن شراء 25 طائرة 15 منها موديل (a320-neo) و10 طائرات موديل (a350-900) ، ومن جانبها تأجير 12 طائرة حديثة 7 منها (a320) و5 طائرات (a330-200) ، مضيفة أنه تم تقليص عدد طائرات 320 إلى الخاصة الإيجار إلى عدد 7 لتتطابق مع خطة العمل المقترحة، مبينة أنه سيتم بدء تسليم الطائرات الواردة تحت بند التأجير مع نهاية 2014 وخلال عام 2015.

وشددت بروسلي على عدم وجود أي وسطاء بالصفقة وإنها مباشرة مع الإيرباص، مع عدم احتواء العقد على شروط جزائية، مبينة أن لا مانع من تعامل الشركة "الكويتية" مع شركة "بوينج" في حالة ما احتاجت لأي طائرات منها.

 

×