الوزيرة ذكرى: الكويت من اولى الدول العربية والاسلامية اهتماما بالمعاقين

شددت وزيرة الشئون الاجتماعية و العمل ذكرى الرشيدي على ان الاعاقة قضية ذات ابعاد اجتماعية و نفسية و صحية و انسانية و التعامل معها يستلزم تظافر جهود جميع المؤسسات و القطاعات الحكومية و الاهلية .

و قالت الرشيدي في بيان لها بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمعاقين نحتفل كل عام في الثالث من ديسمبر بمناسبة عزيزة على قلوبنا و هي اليوم العالمي للمعاقين حيث نشارك العالم اجمع بهذه المناسبه لما لهذه الشريحة في المجتمع من حقوق وواجبات بين هؤلاء الاشخاص و اقرانهم و العمل على دمجهم و مشاركتهم في التنمية المجتمعية و لان رعايتهم هي احدى اولويات الدول المعاصرة و التي تنبثق من مشروعية حق المعاقين في فرص متكافئة مع غيرهم .

و اضافت و تعتبر دولة الكويت و لله الحمد من اولى الدول العربية و الاسلامية من حيث رعاية المعاقين حيث اكد الدستور على عدم التمييز بين افراد المجتمع في المادة 29 منه التي تؤكد ان الناس سواسية في الكرامه الانسانية و متساوون في الحقوق و الواجبات .

و لفتت الرشيدي الى ان الاعاقة قضية ذات ابعاد اجتماعية و نفسية و صحية و انسانية و التعامل معها يستلزم تظافر جهود جميع المؤسسات و القطاعات الحكومية و الاهلية و من هنا كان صدور قانون المعاقين عام 1996 ثم القانون 8 / 2010 في شان حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة للارتقاء بهم في جميع المجالات و الخدمات و الرعاية و اتاحة الفرصة كاملة لهم للاندماج في المجتمع .

و اوضحت و يبقى المجال مفتوحا امام المزيد من الجهد و الدعم و التطوير للوصول الى المستوى المأمول و ان هذه الجهود لن تتوقف و لن نكتفي بل سيتم اشراك مؤسسات المجتمع المدني المعنية بالاعاقة للعمل على توفير فرص التدريب و التأهيل للمعاقين و منحهم فرص عمل و الدفاع عن مصالحهم المادية و المعنوية من خلال القانون .

و تابعت  الرشيدي انتهز هذه المناسبة لا فع باسمى و باسم ابنائي من ذوي الاعاقة و جميع العاملين معهم شكري و تقديري و امتناني لسيدي حضرة صاحب السمو امير البلاد وولي العهد الامين و سمو رئيس مجلس الوزراء حفظهم الله ورعاهم على دعمهم المتواصل و رعايتهم السامية لابناء الكويت من ذوي الاعاقة و الذي كان سببا في تحقيق الانجاز تلو الانجاز .

 

×