الوزير الخالد: دول المنطقة حريصة على وجود تعاون بناء فيما بينها من اجل الامن والاستقرار

قال وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ان اجتماع الدورة الثانية من اللجنة الكويتية الايرانية المشتركة تناول جميع اوجه التعاون وكل القضايا التي تهم البلدين والمنطقة.

واضاف الشيخ صباح الخالد "ناقشنا كل القضايا بما يعكس عمق العلاقة بين الكويت وايران وبما يضع العلاقة في اطارها المناسب عن طريق وضع الحلول المتفق عليها في جميع القضايا والمسارات المتعددة في القطاعات المختلفة" موضحا ان الاجتماع تخلله مباحثات جادة وهامة في القطاعات السياسية والاقتصادية والثقافية وغيرها اضافة الى القضايا الاقليمية والدولية.

واشار الى تشرفه مع الوزير ظريف بلقاء صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد مبينا ان سمو امير البلاد حمل الوزير ظريف تحياته الى الرئيس الايراني الدكتور حسن روحاني وتطلعاته للمزيد من التعاون لما فيه مصلحة البلدين الصديقين.

واستذكر "المواقف التاريخية" بين البلدين الصديقين على الصعيدين الحكومي والشعبي مشيرا الى ان العلاقات الدبلوماسية بين البلدين تعود الى 52 عاما مضت تخللها الكثير من الاحداث والمواقف الهامة والمشتركة.

واعرب الشيخ صباح الخالد عن تمنياته بالمزيد من التوفيق والنجاح لأعمال الدورة الثانية للجنة الكويتية الايرانية المشتركة تحقيقا لتطلعات وآمال البلدين وشعبيهما العزيزين مجددا ترحيبه بالوزير الايراني والوفد المرافق له ضيوفا اعزاء على دولة الكويت.

وعن وجود اي وساطة كويتية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية ايران الاسلامية اكد الشيخ صباح الخالد ان جميع دول المنطقة تود ان تكون العلاقات فيما بينها "طبيعية وقائمة على اسس من مبادئ القانون الدولي وحسن الجوار".

وقال "نحن تابعنا باهتمام كبير تصريحات الرئيس الدكتور حسن روحاني في اقامة علاقات تعاون مع دول المنطقة وبشكل خاص المملكة العربية السعودية وايضا المؤشر الايجابي المتمثل برد خادم الحرمين الشريفين على الدكتور حسن روحاني بنفس الايجابية".

واضاف الشيخ صباح الخالد ان جميع دول المنطقة حريصة على وجود تعاون بناء من اجل امن واستقرار هذه المنطقة لافتا الى ان دول المنطقة تلتقي بالمصالح والمصير المشترك الذي لابد من تعزيزه.