الصحة: 8 ألاف حالة ولادة يستقبلها مستشفى الفروانية سنوياً

كشفت رئيسة قسم الخدج وحديثي الولادة بمستشفى الفروانية د. ريما صوان أن القسم يستقبل سنوياً ما يقارب 8 ألاف ولادة مشيرة الى أنه يعد تاني ثاني أكبر مركز للعناية بالأطفال الخدج في الكويت بعد مستشفى الولادة، لافتة اللى الزيادة في معدل الولادة منذ التسعينات والتي كانت تبلغ أنذاك 5 ألاف ولادة،  ونوهت الى أن هذه الزيادة واكبها زيادة أعداد أسرة الخدج، حيث زادت العناية الخاصة من 20 الى 40 حاضنة، وكما تم افتتاح عناية مركز حديثي الولادة والخدج عام 1993 بدأ بعدد 4 أسرة ثم تدرج في الزيادة الى أن اصبح 18 سرير، مبينة أن في المستشفيات الأخرى زيادات مشابهة حتى أصبح عدد أسرة العناية المركزة لحديثي الولادة والخدج يزيد على 100 سرير بعد أن كانت 4 أسرة في الثمانينات.

جاء هذا خلال محاضرة ألقتها بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للطفل الخديج الذي نظمه قسم الخدج وحديثي الولادة في مستشفى الفروانية، تحت رعاية وحضور مدير المنطقة د. جمال السلطان، ومدير مستشفى د. حمود الزعبي وحشد من الأطباء، وقالت صوان" أن في أوائل الستينات كانت العناية بالخدج مقتصرة على وجود 23 سرير وحاضنة بمستشفى الصباح الرئيسي، بعد افتتاح مستشفى الولادة عام 1967 والتي كانت تغطي معظم الولادات في الكويت أي ما يعادل 30 ألف ولادة سنوياً واستمر ارسال الأطفال الخدج الى مستشفى الصباح حتى افتتاح أول وحدة متخصصة للأطفال الخدج في الكويت بمستشفى الولادة عام 1975 بسعة 80 سرير / حاضنة، وبعدها أنشئت أول عناية مركزة خاصة بالخدج عام 1988 بسعة 4 أسرة فقط ومع ازدياد تعداد السكان التدريجي وافتتاح المستشفيات في المناطق الأخرى أوائل الثمانينات كالفروانية والعدان والجهراء، تم تخصيص احدى أجنحة الطفال للعناية لالخدج في كل هذه المستشفيات.

وأشارت الى أن هناك أسباب أدت الى زيادة الحاجة على هذا التخصص وهو كثرة عدد الأطفال الخدج ذوي الأوزان القليلة الأقل من ولحد ونصف كيلو جرام ومع العلاج ازدادت لهم فرص الحياة ولكنهم يحتاجون الى المكوث لفترة طويلة في العناية المركزة ثم العناية الخاصة والتي أدت كذلك الى زيادة عدد الأطفال الذين يحتاجون الى تنفس صناعي والذي أصبح ثلاث أضعاف ما كان عليه في أوائل التسعينات وكذلك الزيادة في تحويل الأطفال من مستشفيات خاصة وزيادة حالات الولادة المبكرة وزيادة أعداد التوائم.