الكويت تدعو لإعادة هيكلة المنظمة الاقليمية لحماية البيئة البحرية "روبمي"

أكد المدير العام للهيئة العامة للبيئة الدكتور صلاح المضحي هنا اليوم الحاجة الى اعادة هيكلة المنظمة الاقليمية لحماية البيئة البحرية (روبمي) بعد مرور 30 عاما على تأسيسها.

وقال المضحي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) خلال ترؤسه وفد دولة الكويت المشارك في الاجتماع ال16 للمنظمة "ان دولة الكويت طرحت خلال الاجتماع تشكيل لجنة من الدول الأعضاء لاعادة هيكلة المنظمة من جميع النواحي المالية والادارية وتعيين قياداتها وكذلك طريقة عرض المشاريع والبرامج وتنفيذها".

وأشار الى أن عمل المنظمة أصبح "روتينيا" في السنوات الأخيرة مؤكدا أن وضعها الراهن ليس في صالحها ويتعارض مع الهدف من انشائها.

واكد الحاجة الى ضخ دماء شابة جديدة في جميع المناصب القيادية في المنظمة بما فيها منصب الأمين العام والمساعدين وغيرها من المناصب.

واضاف أنه لدى دولة الكويت أسماء مرشحة لشغل مناصب قيادية في المنظمة الا أنه من المبكر الافصاح عنها قبل التوصل الى اتفاق بين الدول الأعضاء في المنظمة على مبدأ تغيير المناصب القيادية.

واشار المضحي الى التأثير السلبي لتأخر الدول الأعضاء في تسديد الحصص المالية المقررة ما أثر بشكل كبير على نوعية المشاريع والبرامج البيئية وعلى عددها.

واعتبر أن الاجتماع الوزاري الحالي مختلف عن جميع الاجتماعات الوزارية السابقة كونه ينصب في مصلحة الهيئة من حيث النظر في تطوير آلية العمل فيها واعادة هيكلتها تنظيميا معربا عن الأمل في أن تتضح نتائج هذا الاجتماع على أرض الواقع قبل انعقاد الاجتماع الوزاري المقبل.

وحول طرح مشاريع جديدة لمعالجة المشكلات البيئية في الخليج قال المضحي ان الاجتماع الوزاري السابق أقر 25 مشروعا بيئيا متنوعا فيما يناقش الاجتماع الحالي 31 مشروعا جديدا.

وأضاف "انه لو أنجز تنفيذ نصف ال25 مشروعا السابقة لرأينا الخليج العربي في حالة أفضل من حالته الراهنة لاسيما أن تلك المشاريع كانت واعدة جدا".

ورأى أن مسألة طرح المشاريع الجديدة للمنظمة واقرارها تحتاج الى اعادة نظر لاسيما أنه لم يصرف ما نسبته 50 في المئة من الميزانية المخصصة للمشاريع المقرة سابقا.

وأكد الحاجة الى مكاشفة بين الدول الأعضاء لمناقشة مشاريع الهيئة لاسيما أنها لا تأخذ حقها من الاهتمام والمتابعة والتنفيذ في حين يتركز الاهتمام بالجوانب المالية والادارية فقط.

وحول الحديث عن مخاطر الاشعاعات النووية في منطقة الخليج العربي قال المضحي "ان دول مجلس التعاون ناقشت هذا الموضوع على جميع مستوياته بما فيها مستوى القمة الخليجية وبحثت انشاء مركز للرصد الاشعاعي والتعاون مع منظمات أخرى في هذا المجال كما أن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي طلب تشكيل لجنة دائمة لمتابعة هذا الملف".

وأضاف ان كبار الخبراء في (روبمي) بحثوا في اجتماعهم التحضيري للاجتماع الوزاري مقترح بروتوكول لاضافة انشاء مراكز الرصد الاشعاعي الى مهام المنظمة وتوصلوا الى اهمية دراسة الموضوع بشكل أكبر في الفترة المقبلة.

وحول خطط ومشاريع الهيئة العامة للبيئة الخاصة بدولة الكويت بين أن المجلس الأعلى للبيئة سينعقد في الأول من ديسمبر المقبل وسيناقش تعديل قانون البيئة لمرور 18 عاما على اقراره.

وذكر أن المجلس سيناقش أيضا طرح جائزة قيمة للبيئة تحمل اسم حضرة صاحب السمو أمير البلاد تتضمن فروعا عدة لتكريم الأبحاث البيئية المتميزة والناشطين البيئيين والعمل البيئي المؤسسي.

وأضاف ان المجلس سيناقش كذلك اعادة تنظيم المخيمات باعتبارها مشكلة دائمة التكرار في كل عام وتلحق ضررا كبيرا بالبيئة البرية.

 

×