الإمارات افتتحت جناحها العسكري في بيت الكويت للأعمال الوطنية

افتتحت القوات المسلحة الإماراتية صباح اليوم جناحا لها في بيت الكويت للأعمال الوطنية، بحضور وزير الدولة للشؤون الخارجية الشيخ فيصل الحمود الصباح، وحضور الشيخ شخبوط  بن نهيان آل نهيان،  ووزير الدولة للشؤون الخارجية ووزير الدولة لشؤون المجلس الوطني لدولة الأمارات العربية المتحدة الدكتور أنور محمد قرقاش ، وعدد من السفراء والملحقين العسكريين.

بدأ الحفل بالنشيد الوطني الأماراتي والنشيد الوطني الكويتي، وقال  وزير الدولة للشؤون الخارجية ووزير الدولة لشؤون المجلس الوطني لدولة الأمارات العربية المتحدة الدكتور أنور محمد قرقاش في كلمة له سجلها في سجل بيت الكويت، تشرفت بافتتاح جناح القوات المسلحة للإمارات في بيت الكويت للأعمال الوطنية، كما تشرفت بزيارة هذه البانوراما الوطنية لمرحلة صعبة في تاريخ الكويت والخليج العربي.

وأضاف، تلك المرحلة كانت مرحلة عبرت الكويت بتكاتف أبناؤها وتلاحمهم حول شرعية حكامها، وبتضحيتهم، ومرحلة عبر فيها الخليج العربي خير تعبير عن وحدة المصير، وتلاحم الصف، وهي مناسبة لشكر قواتنا المسلحة الإماراتية على دورها الرائد في أدائها لمهامها، ونتذكر فيها قادتنا المرحوم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والمرحوم الشيخ جابر الأحمد الصباح، واللذين لم تكسرهما صعوبة الامتحان بل زادتهما عزيمة على تحرير الكويت.

وأختتم بقوله، دعواتنا أن تبقى الكويت بلد النور والخير والبركة مستقلة آبية ومزدهرة، وكل الشكر للقائمين على هذا العمل الوطني.

من جانبه قال رئيس بيت الكويت للأعمال الوطنية يوسف عبد الوهاب العمير، اليوم يتوج بيت الكويت بوسام على صدورنا جميعا من القوات المسلحة الإماراتية بافتتاح جناحهم فيه ليؤكد للأجيال دور القوات المسلحة الإماراتية بالمشاركة مع أشقائها من دول مجلس التعاون الخليجي والقوات المسلحة الكويتية في تحرير الكويت.

وأضاف، ولا ننسى دور الراحل العظيم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، ذلك الرجل الذي فتح بلده بل فتح قلبه وماله وكل ما يملك لأهل الكويت.

وشدد على أن شعب الكويت لن ينسى شعب الأمارات،  والأجيال القادمة لن تنسى تلك المواقف التي انطبعت في تاريخ الكويت وفي ذاكرة شعبها.

من جانبه قال المنسق العام للحفل المقدم سعيد الكلباني،  لقد شاركت قواتنا المسلحة عام 1990 في تحرير الكويت ضمن قوات التحالف الدولي، انطلاقا من إيمان دولة الأمارات بعهودها وإلتزامتها  ومواثيقها المؤيدة للقضايا المؤيدة للحق والعدالة، بعد المحاولات السلمية التي قام بها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، مع زعماء دول الخليج العربي، والدول العربية، مؤكدا أن الأسرة الخليجية جزء لا يتجزأ والدفاع عن الجزء دفاع عن الكل والعكس صحيح.

وأضاف، مهما حدث هذا الأمر نعتبره واجب علينا يمليه واقعنا وتقاربنا، وأخوتنا، فنحن جسم واحد، ما يصيب أحد أعضائه من ضرر يصيب الأخر، وهذا دليل على أن مصيرنا واحد، والحمد لله تم التحرير، وزاد ذلك من الترابط والتلاحم بين الشعبين، الشقيقين خاصة وشعوب المنطقة عامة، ولقد أكمل مسيرة الوفاء والعطاء صاحب السمو الشيخ خليفه من زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، وكان خير خلف لخير سلف، ونحن اليوم نحتفل بافتتاح جناح في بيت الكويت للأعمال الوطنية، أسوة بالدول المشاركة، ليعبر عن دور قواتنا المسلحة في حرب تحرير الكويت.

 

×