الكويت: نحتاج موقف عربي موحد لضمان حقنا في استخدام "الطيف الترددي"

شدد وكيل وزارة المواصلات المهندس حميد القطان على ضرورة توحيد الرؤى وتنسيق المواقف العربية في جميع المحافل الإقليمية والدولية المعنية بالطيف الترددي، مطالباً بتكوين موقف عربي موحد ووزن يعتد به لضمان الحفاظ على مصالح دولنا العربية وحقوقها في استخدام الطيف الترددي.

تصريحات القطان جاءت خلال كلمته في افتتاح انعقاد الاجتماع السابع عشر للفريق العربي الدائم "للطيف الترددي" الذي يعقد في دولة الكويت في الفترة من 24 إلى 28 نوفمبر الجاري.

وأضاف القطان ان هذا الاجتماع يعد على قدر كبير من الاهمية كونه نواة للتحضير وإعداد أوراق العمل للمشاركة في المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية المزمع انعقاده عام 2015 في جنيف، موضحا أهمية تنسيق المواقف بين الدول العربية وتوحيد مرئياتها حول بنود أجندة المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية ودلك للدفاع عن مصالحها المشتركة من خلال فرق العمل واللجان الدراسية العاملة التي سنرفع تقاريرها إلى المؤتمر القادم للمطالبة بها والدفاع عنها.

ولفت القطان الى ان المؤتمر سيتناول مناقشة العديد من البنود الهامة في مقدمتها البند الخاص بمنح توزيعات إضافية من الطيف الترددي للخدمة المتنقلة عريضة النطاق والتي من شأنها تسهيل تطوير تطبيقات الاتصالات الراديوية بما يسهم في سرعة نقل وتبادل البيانات عبر شبكات الهواتف النقالة ، إضافة إلى البند الخاص بتوزيع النطاق الترددي 700 ميجاهرتز للخدمة المتنقلة، وتوزيعات الطيف الترددي للخدمات الساتلية والبحرية والطيران وخدمات الأمن والسلامة وغيرها.

ونوه القطان ان الاجتماع سيركز ايضا على توحيد الموقف العربي من اجل الاتفاق على اجندة مشتركة ليتم طرحها في المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية وذلك بالتنسيق مع المجموعات الإقليمية الأخرى المشاركة في هذا الاجتماع من بينها المجموعة الاوربية والمجموعة الروسية.

 

×