السكنية: مدينة صباح الاحمد تجسد أول مدينة سكنية متكاملة

يعتبر مشروع مدينة صباح الأحمد الإسكاني أحد المشاريع التنموية الضخمة الذي طرحته المؤسسة العامة للرعاية للسكنية وفق خطتها التنفيذية التي تهدف إلى توفير الرعاية السكنية للمواطنين.

ويأتي هذا المشروع حرصاً من المؤسسة العامة للرعاية السكنية على توفير متطلبات المواطنين السكنية والذي تمثل في إنشاء إخدى المدن السكنية الجديدة التي يتوقع لها أن تستوعب 124 ألف نسمة بمعدل ثمانية أشخاص لكل وحدة سكنية تضمها المدينة.

وقال المهندس عبداللطيف سكين أن المشروع الذي تعمل المؤسسة على تنفيذه حاليا يجسد أول مدينة سكنية متكاملة بما تضمه من وحدات سكنية متعددة ومختلفه إلى جانب المدن الخدمية الأخرى المزمع إنشاؤها كالمدينة الصحية والمراكز التعليمية والثقافية والترفيهية والعديد من المراكز الخدمية المختلفة، مبينا أن المشروع يضم 7375 قسيمة و2201 بيتا  و925 شقة سكنية بمساحة 600 متر مربع للوحدة السكنية للأنواع الثلاثة منها.

وأشار سكين إلى أن نسبة الإنجاز في بعض مشاريع البيوت الحكومية وصل إلى نسبة 83 بالمئة كما تم الإنتهاء من تنفيذ البنية التحتية الرئيسية الخارجية، مضيفا حيث يجري حاليا تنفيذ اعمال البنية التحتية الداخلية لمشاريع المنطقة الإستثمارية للسكن العمودي بالإضافة الى انشاء المباني العامة والخدمية ومراكز الضاحية في مختلف الضواحي والتي وصلت نسبة الإنجاز في بعضها الي 65 بالمئة من حجم الاعمال.

ولفت إلى أن إستلام أول جزء من البيوت السكنية البالغ عددها 2201 بيتا سيكون في الربع الأول من العام المقبل على أن يتم إستلام المباني العامة لبعض المشاريع في الربع الثاني من العام 2014 أما بقية البيوت سيتم إستلامها من المقاول المنفذ في الربع الأخير من العام نفسه، متوقعا أن أن يتم إيصال التيار الكهربائي حسب تأكيدات وزارة الكهرباء في الربع الثاني من عام 2014.

وقال أن البيوت الحكومية تأخذ أشكالا وأنماطا مختلفة موزعة على ثلاثة صور للبيوت كافة تتمثل في نظام البناء الكلاسيكي ونظام البناء الحديث ونظام البناء التراثي، مضيفا حيث تبلغ المساحة الإجمالية لكل بيت 600 مترا، لافتا إلى أن المؤسسة حرصت على أن يتم تنفيذ هذه الوحدات بمواصفات مميزة وذلك من خلال حرصها على أن يكون لكل بيت إرتداد لايقل عن سبعة امتار كما تم لأول مرة استخدام زجاج يقلل نفاذ الأشعة الحراراية للمنازل.

واشار إلى أن المؤسسة وضعت لأول مرة في مشاريعها مواصفات خاصة للمباني العامة وبالأخص في مشاريع المباني المدرسية، لافتا إلى أن المدراس التي يتم تنفيذها متعددة الأدوار ومزودة بمصاعد لذوي الإحتياجات الخاصة كما أستخدم بها نظام المبردات المركزية إلى جانب تضليل ساحات العلم لراحة الطلبة وحمايتهم من اشعة الشمس بوضع ما يشبه الخيمة لتغطية الساحة المكشوفه.

وقال أن المدينة بشكل عام قسمت إلى عدة ضواحي a-b-c-d-e حيث تضم الضاحية a - 2201 بيتا يجري تنفيذها حاليا في حين تضم بقية الضواحي 7375 قسيمة تم توزيعها على المواطنين، لافتا إلى أن المدينة يحيط بها حزام شجري كثيف بعرض 100 متر يشكل عازلا لحماية المدينة من الآثار البيئية السلبية كما تحيط بكل ضاحية شبكة طرق تربطها بالضواحي الاخرى.

وأضاف أن المدينة تتميز بكونها تضم العديد من الخدمات المزمع تنفيذها كالخدمات التعليمية والصحية والدينية والثقافية والرياضية والتجارية، مبينا أن الخدمات تضم انشاء جامعة ومعاهد وكليات خاصة ومستشفى عام ومراكز صحية ومستشفيات تخصصية استثمارية ومركز اسلامي مميز ومعرض للكتاب ومسارح وسينماونادي رياضي وغيرها من الخدمات.

ولفت إلى أن المؤسسة العامة للرعاية السكنية تعمل بالتنسيق مع المقاولين المنفذين للمشاريع في المدينة على التأكد من جودة الأعمال وإلتزام المقاول بكل ما ورد في شروط العقد وكذلك التأكد من توافر عناصر جهاز المقاول التنفيذي اللازم كاملا لمتابعة الاعمال واستلامهم مستحقاتهم.

 

×